حوادث

مصادر أمنية عن معلمة الأحياء: لا تنتسب لأي مدرسة حكومية

كتب – عدي الريان

كشفت مصادر امنية ان معلمة الاحياء التي القي القبض عليها بالطالبية تواجه عدة اتهامات دفعت الاجهزة الامنية لالقاء القبض عليها بعد انتشار مقاطع فيديو وصور لها خلال حصة درس خصوصي لمئات من الطلاب.

وكشفت المصادر ان المعلمة تمارس مهنة التدريس بدون ان تكون منتسبة لمدرسة حكومية او جهة تدريس رسمية كما انها تقوم باعطاء دروس خصوصية في مراكز تعليمية غير مرخصة ما يخالف قرارات وزارة التربية والتعليم والجهات التنفيذية اضافة الى مخالفة قرارات مجلس الوزراء حول الاجراءات الاحترازية ومنع التجمعات.

وكشفت التحريات ان المتهمة لا تمارس مهنة التدريس من الاساس ولا تنتسب لاي مدرسة حكومية كما القي القبض على زوجها كونه يمتلك شركة لتأجير البودي جارد وهو من أمدها بالبودي جاردات لعمل عرض خلال تقديمها درس خصوصي في قاعة بوسط البلد.

كانت تمكنت الاجهزة الامنية بالجيزة من القاء القبض على الاستاذة اسماء مدرسة الأحياء بعد التوصل لمكان اختفاءها في منزل والدها بالطالبية، وتبين أنها حاصلة على بكالوريوس علوم قسم أحياء ولا تعمل في أي مدرسة وتقوم بتقديم دروس خصوصية في سناتر تعليمية غير مرخصة ونظمت مؤخرا عرضا مسرحيا تعليميا بمسرح مجاور لقسم الازبكية القاهرة حضره 300 طالب بدون ترخيص.
وتمكنت المباحث من ضبط جميع المشاركين في تنظيم ذلك العرض ومن بينهم زوجها المسئول عن الفرقة المسرحية و 4 بودي جاردات.

وأفادت تحريات مباحث الجيزة بقيادة اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث أن الصور المتداولة لمُدرسة الأحياء خلال حفلة حضرها مجموعة بودي جاردات صحيحة، وأن تلك الصور المتداولة على منصات التواصل الإجتماعي حقيقية وأن الشرطة قامت بالبحث عن المدرسة بسبب إعطاء دروس خصوصية بالمخالفة للقانون.

وأوضحت تحريات المباحث أن أجهزة الأمن في الجيزة اجرت تحريات مكثفة عن واقعة مدرسة الاحياء التي ظهرت خلال حصة درس خصوصي وسط حشد كبير من الطلاب وظهر بجانبها مجموعة من البودي جارات وهي في طريقها لحضور حصة الدرس ما آثار موجة من السخرية بين رواد منصات التواصل الاجتماعي.

كان رواد منصات التواصل الاجتماعي تداولوا صور مدرسة الأحياء على نطاق واسع وتبعها خروج المدرسة للحديث للوطن عن الواقعة وأكدت أنها أقامت حفلة من أجل تبسيط المعلومات للطلاب وأنها وزعت المعلومات على هيئة مسرحية وأن تكاليف حجز القاعة وإجراءات التأمين كانت على نفقتها، وأن ظهور عدد من الجاردات كان حقيقيًا وأنهم كانوا قرابة 20 شابًا وأثناء دخولها القاعة تبعها عدد منهم تقديرًا لها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad