عيادتك

طبيب يحذر من نظارات الشمس المقلدة: تخدع العين وتصيبها بالعمى

كتب _ أحمد عبد العليم

قال الدكتور أشرف الهباق، أستاذ طب وجراحة العيون، إن السبب الأساسي من استخدام النظارات الشمسية هو حماية العين من الأشعة فوق البنفسيجية الضارة التي تنبعث من الشمس.

وأضاف «الهباق» في مداخلة هاتفية مع الإعلامية أسماء يوسف وآية جمال الدين في برنامج «8 الصبح» على شاشة «dmc»، أن نظارة الشمس الطبية والصحية قادرة على حماية العين من أشعة الشمس الضارة، مشيرًا إلى أن استخدام نظارات الشمس المقلدة تعمل على دخول الأشعة فوق البنفسجية الضارة المنبعثة من الشمس إلى العين.

وأشار أستاذ طب وجراحة العيون إلى وجود ما يسمى «الظفرة»، وهي عبارة عن نسيج يتكون فوق العين، تتكون من الأشعة فوق البنفسجية عند وصول الأشعة الضارة إلى العين، لافتًا إلى أنها لا تحدث لجميع الأفراد وإنما للأفراد الذين لديهم حساسية من الأشعة فوق البنفسجية.

ولفت «الهباق» إلى أن النظارة المقلدة تقوم على خداع العين، حيث أن الله سبحانه وتعالى خلق عين الإنسان مزودة «بميكانيزم» معين لضبط كمية الضوء داخل العين، حيث يكون مسؤل عن فتح وغلق العين، مشيرًا إلى أن النظارة المقلدة تقوم على خداع العين بأن الضوء غير قوى لغلق العين وهو ما يترتب عليه دخول كمية كبيرة من الأشعة الضارة بشبكية العين.

وأكد أستاذ طب وجراحة العيون على أن الأفراد الذين قاموا بعمليات تصحيح الإبصار أكثر عرضة لحدوث ضرر لهم نتيجة استخدام النظارات المقلدة، لافتًا إلى أنه ليست جميع النظارات الشمسية الأصلية والطبية عالية التكلفة، مشيرًا إلى أن بعض النظارات الشمسية الأصلية أسعارها في متناول الكثير.

وشدد «الهباق» على أهمية استخدام النظارات الطبية الأصلية للحماية من أشعة الشمس الضارة لافتًا إلى أن استخدام الشمسية أو القبعة ليس لهم نفس التأثير لحماية العين من الأشعة الضارة.

وأردف أستاذ طب وجراحة العيون أن استخدام النظارة المقلدة تصيب الفرد بزغللة وإرهاق وصداع عقب ارتدائها بفترة بسيطة، لافتًا إلى أن ضرورة توجه الفرد بعد الشعور بهذه الأعراض إلى الطبيب للكشف الطبي وتغيير هذه النظارة المقلدة.

وأوضح «الهباق» أن النظارات المقلدة لا تحمي من أشعة الشمس، وهو ما ينتج عنه إصابة العين بحساسية العين وبالاحمرار إضافة إلى التهاب في الملتحمة والتدميع، مشيرًا إلى اختلاف الأفراد في درجة تحملهم أشعة الشمس على العين، فمنهم من لا تصيبه أي أضرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad