اقتصاد

جامعة الإسكندرية: 3 مليارات جنيه التكلفة المبدئية لمشروعات دراسة إدارة مياه الأمطار

قال الدكتور وليد عبدالعظيم رئيس قسم الهندسة الصحية بجامعة الإسكندرية، إنة موسم الأمطار بدأ في الإسكندرية، وتأثرت بشكل واضح بالتغيرات المناخية، وأصبحت كميات الامطار أكبر من الطاقة الاستيعابية في شبكات الصرف الصحي.

وأضاف عبدالعظيم خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين حسام حداد وجومانا ماهر: “فكرنا في الكلية والجامعة في عمل دراسة قائمة على محورين أساسيين وهما كيفية التعامل مع الأمطار في الإسكندرية وتقليل كميات مياه الامطار في الشوارع عن طريق فصل جزء في بعض المناطق وتدعيم مناطق أخرى”.

وتابع رئيس قسم الهندسة الصحية بجامعة الإسكندرية، أن المحور الثاني مثّل المطلب الاول للدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء وهو استثمار واستغلال مياه الأمطار كمورد مياه، إذ تقوم الاستراتيجية على تقليل الضرر على المدينة وتجميع المياه.

وأردف وليد عبدالعظيم، أن بعض المناطق لن تكون في حاجة إلى شبكة تجميع، وبعض المناطق سيتم عمل شنايش لها، وبالتالي فإن الدراسة تمثل خليطا من عدة آراء وأطروحات لتقديم حلول مفيدة على أرض الواقع، مشيرًا إلى أن التكلفة المبدئية لهذه الخطة تقدر بنحو 3 مليارات جنيه غير شاملة أعمال الإحلال والتجديد، وجاري مراجعة هذه الأرقام وتدقيقها للوصول إلى رقم النهائي، وستنتهي الدراسة خلال أسبوعين، وسيبدأ العمل في فصل الربيع.

ولفت، إلى أن المنطقة الشمالية ملاصقة للبحر وبالتالي سيتم عمل شبكة فيها، أما المنطقة الجنوبية سيتم تجميعها واستغلال محور المحمودية في استيعاب كمية الأمطار في إعادة الاستخدام في الدلتا الجديدة وهو مشروع قومي كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad