الموقعخارجي

قتلى وجرحى باشتباكات في بيروت على خلفية احتجاجات ضد “قاضي المرفأ”

شهد محيط قصر العدل في بيروت، وتحديدا منطقة الطيونة حيث يتجمع مناصرو “حزب الله” و”حركة أمل” للتوجه نحو الاعتصام الذي يقام ضد القاضي طارق البيطار، إطلاق كثيف للنار.

وطالبت وزارة الصحة، المستشفيات الحكومية والخاصة باستقبال الجرحى، نتيجة تبادل إطلاق النار، ومعالجتهم على نفقتها.

بينما  سقط 3 قتلى (قتيلين إثنين في مستشفى الساحل وواحد في مستشفى الرسول الأعظم)، إضافة إلى عشرات المصابين.

وكان أنصار الحزبين تداعوا إلى تنفيذ اعتصام ضد قاضي التحقيق في انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار، وكانوا بدؤا بالتجمع في منطقة الطيونة استعدادا للتوجه نحو قصر العدل في بيروت حيث يقام الاعتصام.

وقد تم إطلاق النار على المحتجين، الذي بدورهم قاموا بالبرد على مصادر إطلاق النيران، فيما حضرت سيارات الإسعاف بعد ورود معلومات عن سقوط عدد من الإصابات.

من جانبه دعا رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، لعقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن المركزي ظهر اليوم.

وذكر الرئاسة اللبنانية أن الرئيس اللبناني يتابع مع ميقاتي ووزيري الدفاع والداخلية وقائد الجيش وتابع معهم تطورات الوضع الأمني، وذلك لمعالجة الوضع تمهيدا لاجراء المقتضى وإعادة الهدوء إلى المنطقة.

من جانبهما، دعا “حزب الله” وحركة أمل، جميع الأنصار والمحازبين إلى “الهدوء وعدم ‏الانجرار إلى الفتنة الخبيثة”.

 

– 12:48:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad