الموقعتحقيقات وتقارير

غادة والي لـ«الموقع»: الدول المشاركة في قمة المناخ ستضخ تمويلات لمواجهة الخطر البيئي

– 70% من فقراء العالم نساء والتغييرات المناخية تسببت في هجرة 86 مليون شخص بإفريقيا

– وفاة 9 مليون شخص بسبب التلوث سنويًا

كتبت- منار إبراهيم

قالت الدكتورة غادة والي، وكيل أمين عام الأمم المتحدة والمدير التنفيذى لمنظمة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة المنظمة، إن العالم يعاني من عدة جرائم بيئية منها: الصيد الجائر الذي يهدد الشواطئ واستخدام وسائل غير آمنة للصيد، الاعتداء على الحياة البرية، إزالة الغابات في منطقة الأمازون وامريكا اللاتينية.

وأضافت “والي” في تصريح خاص لـ«الموقع»، أن الصيد الجائر للحيوانات البرية يؤثر على صحة الإنسان، كما تؤثر العلاقة الوثيقة بين الجماعات الإرهابية وبعض جماعات الجريمة المنظمة على عدم الاستقرار على حدود الدول واستغلال نقاط ضعف هذه الدول الحدودية، مما يؤثر على أمن هذه الدول والاتجار الغير مشروع والهجوم على الثروات الطبيعية للدول، فقارة إفريقيا الأكثر معاناة من الاعتداء على حياتها البرية.

نرشح لك: غادة والي: استضافة مصر لقمة المناخ جعلها محط اهتمام العالم

وأكدت “المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة” على أهمية التنظيم الدولي والتشريعات وبناء قدرات المؤسسات والتعاون الدولي في إيقاف الاتجار الغير مشروع على الحياة البرية، وكذلك النباتات والأشجار النادرة الممنوع تداولها.

ونوهت أن 70٪ من الفقراء حول العالم نساء، كما أن التحديات التي يواجهها العالم جراء التصحر والجفاف ادت إلى زيادة حجم أزمة الغذاء.

وأضافت “والي” أن الدول تدفع 90 تريليون دولار لدعم البنيه التحتية، مشيرة إلى أن التغيرات المناخية تسببت في هجرة 86 مليون شخص داخل أفريقيا .

وأكدت “والي” أن التغيرات المناخية تؤثر على حياة الناس بشكل مباشر، حيث حذرت التقارير الدولية من تأثيرها علي حياة 3 مليار شخص، بسبب فقدان التنوع البيولوجي والتلوث الذي يتسبب في وفاة 9 مليون شخص سنويا.

ولفتت “والي” إلى خطورة التهريب للنفايات البلاستيكية والالكترونية، وغيرها من الجرائم التي تؤثر على التنوع البيولوجي وتغير المناخ، والتلوث البيئي كأهم ثلاث مخاطر تهدد كوكب الأرض.

واختتمت حديثها قائلة: ليس لدينا كوكب آخر نعيش عليه لذا علينا أن نتكاتف جميعًا من خلال المجتمعات والدول، او من خلال التعاون الدولي والأطر الدولية منها مؤتمر قمة المناخ المنقعد في شرم الشيخ والذي من خلاله تقوم العديد من الدول بوضع تمويلات لمواجهة الخطر البيئي، لذا يجب ان يكون هناك شفافية في كيفية إنفاق هذه الأموال واستثمارها لمجابهة الفساد البيئي.

جاء ذلك خلال، ندوة حول مواجهة الجرائم البيئية فى إطار الجهود الدولية لمعالجة أزمات البيئة والمناخ، المنعقده اليوم في المعهد القومي للتخطيط، برئاسة دكتورة غادة والي وكيل أمين عام الأمم المتحدة والمدير التنفيذى لمنظمة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة المنظمة والدكتور أشرف العربي عميد معهد التخطيط .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad