الموقعرياضة

مبوما ليس الأول.. أساطير رياضية أشهرت إسلامها

مازالت ظاهرة اعتناق اللاعبين الأجانب الدين الإسلامي مستمرة وانعكست عقيدتهم على أخلاقهم وردود أفعالهم.

بالأمس استقبل عشاق كرة القدم في الوطن العربي والعالم الإسلامي، خبرا سعيدا بعدما أعلن أسطورة كرة القدم الكاميرونية باتريك مبوما إسلامه بشكل رسمي.

وجاء إعلان مبوما باعتناقه الدين الإسلامي أمام جمع كبير داخل مسجد “بوناموسادي” بمدينة دوالا الكاميرونية وهي إحدى المدن الكبرى في الكاميرون.

ولم يكتف مبوما فقط بإشهار إسلامه بل أنه قام بتغيير اسمه إلى “عبد الجليل” وذلك بعد ظهوره مرتديا الزي الإسلامي في الكاميرون.

مبوما الذي يعد أحد أساطير الكرة الأفريقية بصفة عامة والكاميرونية بصفة خاصة، استطاع تسجيل 11 هدفا مع الأسود في كأس الأمم الأفريقية.

كما يملك مبوما مسيرة حافلة مع عدد من الأندية؛ حيث ارتدى قمصان كل من باريس سان جيرمان، وشاتورو الفرنسي، وجامبا أوساكا الياباني، وكالياري الإيطالي، والاتحاد الليبي وطوكيو فيردي الياباني.

مبوما ليس اللاعب الأول الذي يعتنق الإسلام حيث سبق واعتنق الكثير من اللاعبين حول العالم الدين الإسلامي.

في عام 2006 أعلن الفرنسي فرانك ريبيري لاعب بارين ميونخ الألماني اعتناقه الإسلام، وأثبت أنه لم يسلم فقط من أجل زوجته الجزائرية وحرص على زيارة البيت الحرام.

ريبيري الذي أطلق على نفسه اسم “بلال” بعد اعتناقه الإسلام كشف عن عشقه لأخلاق الإسلام وامتنع تماما عن تناول الكحول كما أكد على أن الدين الإسلامي غير حياته بالكامل، وجعله واثقًا من نفسه ومنحه القوة والإيمان في مسيرته الكروية وعلى المستوى الأسري.

الفرنسي إيريك أبيدال هو الآخر اعتنق الإسلام على يد زوجته واعتكف على دراسة الإسلام وأكد أن القرآن الكريم أصبح لا يفارقه أبدا، وأطلق على نفسه اسم بلال.

والفرنسي نيكولاس أنيلكا اعتنق الإسلام أيضا بعد أن سمع الأذان من أحد زملائه المسلمين.

وبعد ذلك طلب من رجل دين تركي أن يشرح له الإسلام باللغة الفرنسية، فشرح له سورة يوسف، فأجهش بالبكاء وأعلن إسلامه وأصبح اسمه عبد السلام.

ومن أشهر نماذج اللاعبين الذين اعتنقوا الإسلام كان فريدريك كانوتيه نجم إشبيلية السابق وذلك عندما زار مسقط رأسه في مالي من أجل التعرف على الدين الإسلامي.

وسبق أن دفع كانوتيه مبلغا قدره 700 ألف يورو للحكومة الإسبانية لمنع هدم أحد المساجد هناك ورفض ارتداء قميص التدريبات لفريق إشبيلية بسبب وجود مراهنات راعية عليه.

بول بوجبا نجم وسط فريق مانشستر يونايتد البإنجليزي أشهر إسلامه في أبريل عام 2016 عندما كان لاعبًا لفريق يوفنتوس، حين قال إنه اعتنق الدين الإسلامي لأن المسلمين ليس لديهم عنصرية، ولا يفرقون بين أبيض وأسود.

كذلك إيمانويل أديبايور نجم أرسنال ومنتخب توجو السابق أشهر إسلامه عام 2015 بعد سماعه خطبة الجمعة في أحد مساجد ببلده.

أما المدرب البرتغالي جورفان فييرا والذي اعتنق الإسلام فى عام 1990 عندما كان مدرباً لنادي الوداد المغربي، أكد أنه استمر في البحث والدراسة لمدة ثماني سنوات قبل أن يعلن إسلامه بشكل رسمي.

ومنذ أشهر قليلة أعلن الأسطورة الهولندية كلارنس سيدورف اعتناقه الإسلام في مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية بدبي.

ورفض سيدورف أن يقوم بتغيير اسمه حيث قال “سأبقى كما سماني والدي كلارنس سيدورف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad