الموقعتحقيقات وتقارير

سحب الثقة.. هل سيطيح «يمامة» بسكرتير «الحزب» عقب أزمة اختفاء أوراق الوفد؟.. «الموقع» يكشف التفاصيل

كتبت _ فاطمة عاهد 

يشهد حزب الوفد في الوقت معركة ضارية طرفيها السكرتير العام فؤاد بدراوي، ورئيس الحزب، الدكتور عبد السند يمامة، عقب محاولات البعض لإشعال الفتن بينهما ، بسبب نقل السكرتير العام لأوراق الحزب الهامة إلى منزله خوفا عليها من التلف أو الضياع، ما يخالف لوائح وقوانين الحزب الداخلية، والتي تنص على أن أوراق الحزب تظل بداخله دون أن تنقل لمكان آخر، وفقًا لما صرح به مصدر مطلع داخل الحزب.

وبحسب حديث المصدر لـ”الموقع” فإن السبب الحقيقي وراء وضع أوراق اجتماعات الهيئة العليا أو قرارات رئيس الحزب الهامة في منزل السكرتير العام خوفا عليها من الاستيلاء أو الحرق، وتلك الأوراق لا يسمح بخروجها من الحزب إلا في حالة كان هناك طعن.

نرشح لك: عماد جاد لـ«الموقع» : أردوغان قد يصل القاهرة الشهر المقبل

وفي سياق آخر أرسل السيد البدوي ، رئيس الحزب الاسبق محاميه إلى «بولس حنا» ليؤكد على أنه لم يتم إسقاط عضويته لأن الحزب لا يوجد به ورقة محضر اجتماع الهيئة العليا التي تم اتخاذ القرار فيها أو القرار نفسه الذي وقع عليه رئيس حزب الوفد السابق، المستشار بهاء الدين أبو شقة، وعندما طلب رئيس الحزب من فؤاد بدراوى القرار أكد له أنه مع باقي أوراق الهيئة العليا في منزله، لكنه عاد بعد أيام ليسير إلى اختفاء ورقة اجتماع الهيئة العليا لمناقشة إسقاط عضوية السيد البدوي.

ومن هنا بدأ الصراع بين “يمامة” و”بدراوي”، وتدخل بعض الأعضاء لإشعال الأزمة بينهما وهو ما حدث بالفعل، لكن في نهاية الأمر تمكن سكرتير عام الحزب من أن يجد الأوراق المطلوبة ويقدمها لرئيس الحزب.

وأكدت المصادر على أنه من المتوقع أن يتم عرض أمر سحب الثقة من فؤاد بدراوى خلال اجتماع الهيئة العليا الذي سوف يقام غداً السبت على أن يستعرض رئيس الحزب الأمر ويطلب التصويت من الأعضاء لبدء تنفيذ سحب الثقة وانتخاب سكرتير عام بديلا له إذا تمت الموافقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad