منوعات

“تل اليهودية” رواية جديدة للكاتب أحمد عبد العزيز صالح

صدر حديثا رواية جديدة للكاتب والسيناريست أحمد عبد العزيز صالح بعنوان ” تل اليهودية ” لرصد الغموض حول الاثر القديم الموجود بمنطقة شبين القناطر بمحافظة القليوبية منذ آلاف السنين .

تدور أحداث الرواية فى 337 صفحة وترصد السر حول اعتقاد الكثيرين فى بركة التل وانه حل لجميع المشكلات .

تفاصيل الرواية تأخذنا لثلاثة أزمنة مختلفة اولها عام ١٤٥ قبل الميلاد عندما تم نقل هيكل النبي سليمان من اورشاليم الي مصر على يد الكاهن “أونياس” الرابع برفقة مجموعة من الكهنة الهاربين معه، اما الحقبة الثانية فتعود لعهد ” محمد علي باشا” واكتشاف “لينان” المهندس الفرنسي لأرض التل، والحقبة الثالثة فتعود لفترة “النكسة” حيث انتشار حالة الاحباط بين الناس مادفع البعض لإتخاذ التل مقصدا لجلب الحظ والمال والوفرة وحل عقدة الرغبات من السيدات العواقر في الحمل وإلانجاب.

يمزج أحمد عبد العزيز صالح كالعادة بين تاريخ المكان وأحداثه الحقيقية الموثقة وبين خياله الذى ابتكر منه شخصيات خيالية تتحول بأسلوبه السردى البسيط الى شخصيات واقعية تروي على السنتها حكايات وأساطير دارت بالفعل وفى غفلة من الزمن يتحول القارئ الى جزء لايتجزأ منها وكأنه يعيش بداخل تفاصيلها وشخصياتها التى تجسدت بلحلم ودم وأمام اعيننا .

ومن أجواء الرواية:

أخذ يتمتم بصوت خفيض وهومتكئ على معصميه حتى أتاه الصوت من بين التوابيت :

– قلبك حزين أيها الكاهن .
– ليس حزنا، إنه الخوف من حمل الامانة .
– ولماذا تخاف وأنا أحملها معك؟
– لن أرتاح حتى أتم كل شئ .
– سيحدث وينتهي الأمر .
– وجدنا مقبرة للحمير أسفل المعبد القديم .
– أعلم ذلك.
– وماذا ترى؟
– لقد أتممت الإتفاق وأخذت الإذن بالإستكمال .
– لقد سمعت صوت نهيق يصدر من الجماجم.
– كانت تطلب منك حسن المعاملة.
– وهل فعلت؟
– بالتأكيد فعلت أيها الكاهن فقط يتبقى شئ واحد.
– ماهو؟
– إجمع كل النساء الحوامل من قومك ، وإجعلهن يتممن دفن الحمير، ويقضين الليلية وحدهن فوق القبر.
– ولماذا؟
– وهل يجب أن تعرف؟
– سأفعل.

اهتزت الصناديق والتوابيت، وساد الطنين حتى عاد كل شئ كما كان، وخرج الكاهن ينفذ الأمر،ويجمع كل الحوامل من النساء…..

وتعد ” تل اليهودية” العمل الثالث للكاتب والسينارست أحمد عبد العزيز صالح بعد نجاح روايته الأخيرة ” بير سكران” عام 2020 ومن قبلها مجموعة قصصية قصيرة بعنوان ” ديك سعاد” عام 2016.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad