الموقعمنوعات

17 قتيل بسبب “كارت شحن”.. «الموقع» يرصد أبشع حوادث الثأر في صعيد مصر

كتب – سيف رجب

مصطلح الأخذ بالثأر هو مصطلح عربي، يرجع إلى ما قبل الإسلام ويعني أن الدم يستسقي بالدم، وتنتشر لعنة الثأر في إقليم صعيد مصر خصوصاً، بسبب قناعة سكانها الراسخة بضرورة الأخذ به، حتى ولو كان القتل حدث عن طريق الخطأ في بعض الأحيان.

ويعرض لكم موقع «الموقع» من خلال السطور التالية أبرز حوادث الثأر التي شهدها صعيد مصر.

مذبحه أسوان والتي راح ضحيتها نحو 25 شخصًا، وهي مذبحه ثأرية بين قبيلتي الهلايلة والدابودية بأسوان وقعت في إبريل 2014 وتجدد الاشتباكات مرة أخرى في يونيو 2014.

وفي أبرز مشاهد التعدي على حرمة بيوت الله، أطلق مسلحين الرصاص عام 2020، داخل مسجد في مركز القوصية بمحافظة أسيوط، أثناء صلاة الجمعة، في محاولة أخذ الثأر من أحد المصلين.

ومن أغرب الخصومات الثأرية خصومة في قرية “كوم هتيم”، والتي سقط فيها 17 قتيلًا من عائلتي “الطوايل” و”الغنايم”، بسبب خلاف على “كارت شحن”، ومازلت الخصومة قائمه بينهما.

كارثة قوص، وهي من أسوأ كوارث محافظة قنا، حينما قام 6 أشخاص بارتداء ملابس النساء، واتجهوا إلى السوق في وسط النهار، وأخفوا البنادق في ملابسهم وقتلوا 13 شخصا من عائلة واحدة.

مجزرة أبوحزام بقنا، حيث بدأ الخلاف بين شخصين من عائلتي”العوامر و السعدية” لاختلافهم على ماكينة ري، تطورت بمشاجرة بالأسلحة النارية، وانتهت بمقتل سامي عبدالشكور من ” عائلة السعدية”، ورفضت عائلة العوامر تسليم جثة القتيل لذويه، ما دفع عائلة “السعدية” لقطع الطريق على سيارة ميكروباص عائدة من مدينة نجع حمادي، اعتقاداً منهم بأن ركابها من عائلة العوامر، و أطلقوا النيران علي السيارة ومن فيها، ما أدي لمقتل ١٠ وإصابة ٧، وبعد ذلك تبين أن الضحايا من عدة عائلات، وليسوا من أبناء العائلة المطلوبة كما اعتقد منفذوا الجريمة، ليزداد الأمر تعقيداً.

شهدت محافظة المنيا مذبحة في عام l995، حيث تربصت إحدى العائلات لأخرى أثناء خروجهم من صلاة الجمعة، ودارت معركة بالأسلحة الآلية والسكاكين سقط خلالها 24 قتيلا من الجانبين والعديد من المصابين.

وشهدت قرية الحجيرات، منذ أعوام قليلة بقنا حادث وسقط خلاله 7 قتلى، كما وقعت حادثة شنيعة قبلها أكثر عنفا راح ضحيتها نفس العدد تقريبا من القتلى، في أحداث نجع حمادي الشهيرة.

شهدت سوهاج مذبحة مروعة، راح ضحيتها 23 شخصا من عائلة واحدة، في قرية “بيت علام” بعد ترصد أبناء إحدى العائلات لهم وقت ذهابهم لحضور محاكمة أحد أبنائهم في قضية ثأر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad