أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» عن عيد القضاء المصري

هلّ علينا شهر أكتوبر.. شهر الانتصارات.. شهر الأعياد الوطنيه، ولكننا الآن بصدد الاحتفال بعيد القضاء المصري. ولعل أبلغ ما يقوله كاتب مثلي صناعته الكلمات، أنه عاجز عن الكلام للتعبير عما يخالج نفسه ويملأ حسه، ولكني أقتصر علي تقديم تحيتي وتقديري لكل جهات القضاء المصريه.. والتحيه والتقدير كلمتان عبارتان بسيطتان، ولكن إليهما ينتهي كل ثناء مهما هذب ونمق، وعاطفتان بريئتان ولكنهما كريمتان وثابتتان، فإذا لم تجد لهما منفذا من لسان ينطق أو يد تصفق، ضاقت بهما رحبات القلب، فراح يختلج بهما ويخفق.

إن من دواعي فخرنا نحن المصريين أن القضاء المصري من البدايه وهو يسير في طريق الكمال سيرا حثيثا فهو شعله ملتهبه في طريق الحق والصواب والنزاهه.. فهي صفات متأصله فيه ليست بنت يوم أو ظروف مواتيه بل هي ربيبه السنين المتعدده والظروف القاسيه، فالقضاء المصري لم ينطوي أبدا علي مصلحه، فدفاعهم عن العدل والحق هو دفاع فطري وقسم أقسموه علي أنفسهم وواجب مقدس وأمانه معلقه بذممهم ومفخره من مفاخر مهنتهم. فهم أناس دعائهم غني عن الغني وميلا عن الهوي لا ميلا مع الهوي ولا إستغلال للحكم ولا فوضي، بل نزاهه في الحكم وحكمه وتدبيرا، فلا إنتقاما بل قصاصا وتطهيرا وبعدا عن شيطانا غرورا، فتصغر نفوسهم دون صغار ولتكبر دون إستكبار ويكبرون الله وحده علي الدوام تكبيرا
وهم أناس نزهوا نفسهم عن النزاهه وعفافهم حتي عن الاحساس بالعفه، فأصبحت العفه في نفوسهم دون حسه، وعملهم مستمر متواصل بلا تباطؤ ولا تواكل وإصطبارهم علي التيقن من الحقيقه فضيله.ولكل فضيله خطوه ولها أيضا قسوه.. ولولا قسوه الفضل علي صاحبه، لسهل الفضل علي غير الفضلاء.
ولأن الجرئ في الحق هو أجبن الناس إندفاعا وأشجعهم إقتناعا… فليس الجرئ في الحق من لا يخشي الإجتراء علي الناس، بل هو الذي يخشي الناس أن يجرأوا عليه!!
‏لذا فإنهم يستمدون جرأتهم من مناعتهم، التي تمنع الألسنه من الإمتداد إليهم أو التطاول عليهم، فالكريم علي الناس هو الكريم علي نفسه والجرئ في الحق كالجرئ في الحرب.. قد تراه مجروحا ولكنك لن تراه مجرحا.
‏‏‏
كل عام وكل قضاة مصر بخير وصحة وسلامه، وأتوجه بالتحية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي-رئيس الجمهوريه علي احترامه لسيادة القانون.

حفظ الله مصر وقضاه مصر وشعب مصر وجيش مصر وشرطه مصر من كل سوء ومن كل مكروه

نرشح لك

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» .. سعينا الصحيح للتجديد والتصويب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» تقدموا بإسلامنا ونحن محلك سر

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» .. السعادة إحساس … ليست ألماس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad