فن وثقافة

سر رفض محمد فوزي«ساكن في حي السيدة»

كتبت أميرة السمان

عشق المصريين أغنية “ساكن في حي السيدة” للمطرب الجميل محمد عبدالمطلب بكلماتها وألحانها واالأكثر أداءه عندما يشدو بها، ولكن كانت المفاجأة لمحبي الزمن الجميل أن تلك الأغنية كانت قد كتبت للراحل الموسيقار الفنان محمد فوزي، ولكنه قام بإهداءها لـ “طلب” كما كان يلقبه البعض في فترة الخمسينات والستينات وحتى الأن.

وجاءت قصة إهداءها لعبدالمطلب حين قال المؤرخ الموسيقي محمد شوقي إن أغنية “ساكن في حي السيدة” للمطرب الراحل محمد عبدالمطلب كانت في الأساس للفنان محمد فوزي، وتعد أشهر أغاني عبدالمطلب حتى الآن، متابعا أن “فوزي” هو صاحب كلمات الأغنية وقام بتلحينها، وكان يريد أن يغنيها، ولكن ابنه أقنعه بأنها لا تليق عليه لذلك أهداها لعبدالمطلب، كما أن كل الوسط الفني والموسيقي كان صديقا لـ “فوزي”، والراحل كان دائما يهدى أصدقاءه بعض الأغاني، كما أن الفنانة فاتن حمامة طالبت منه المشاركة في فيلم وبالفعل شاركها الغناء خلال أحداث فيلم “ديما معاك” التي شاركته البطولة فيه عام 1954، كما أنه عرض على فاتن حمامة الغناء معه في الفيلم لكنها رفضت بشدة حفاظا على صورتها أمام الجمهور، أو تعرضها للنقد، مؤكدة أنها خشيت أن تواجه الجمهور كمطربة، وكان “دايما معاك” من أنجح أعمالها الفنية التي قدمتها سيدة الشاشة العربية.

وجاءت كلمات ساكن في حي السيدة كالأتي:

ساكن فى حي السيده .. وحبيبي ساكن فى الحسين، وعشان أنول كل الرضا .. يوماتي أروح له مرتين، من السيده لسيدنا الحسين، علشان حبيبي زي الغزال، يوماتي أهجر حيّنا، وكل واحد عني قال،عاشق وقلبه مش هنا، وأنا قلبي متحير ما بين، السيده وسيدنا الحسين، ندر عليا لو يميل، و يحب يسعد مهجتي، وحياتي لارد الجميل .. للي هداه لمحبتي، وايد بنفسي شمعتين، للسيده وسيدنا الحسين، أفوت على بيت الحبيب، أقول جريح يا اهل الهوا، و ياريت يكون لي معاه نصيب، والحب يجمعنا سوا، والفرحة تبقى فرحتين .. من السيده لسيدنا الحسين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad