الموقعخارجي

الحكومة التونسية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية في قصر قرطاج

أدى أعضاء الحكومة التونسية الجديدة، برئاسة نجلاء بودن، اليوم الاثنين، اليمين الدستورية أمام الرئيس قيس سعيد، من قصر قرطاج، استنادا للأمر الرئاسي عدد 117 الصادر في 22 سبتمبر الماضي، دون الحاجة لنيل الثقة من قبل البرلمان المجمد إلى أجل غير مسمى.

وقالت “بودن” إن أولوية عمل هذا الفريق الحكومي، تكمن في استعادة الثقة بالدولة من قبل كل المواطنين، وإعادة الأمل للتونسيين بمستقبل أفضل وظروف عيش أفضل.

كما عددت الوزراء المشاركين في التشكيلة 24 وزيرا وكاتبة، بينهم 9 نساء.

ومن ضمن الوزراء، ليلى جفال وزيرة للعدل، عماد ممنيش وزيرا للدفاع، فيما بقي عثمان الجرندي وزيرا للخارجية.

كما تولت سهام البوغديري وزارة المالية، وسمير سعيد الاقتصاد، ومالك الزاهر وزارة الشؤون الاجتماعية.

فيما منحت حقيبة الصناعة والتجارة إلى سيدتين، بينما عين عليم مرابط وزيرا للصحة، وكمال دقيش وزيرا للشباب والرياضة، وسارة زعفراني وزيرة للإسكان. وليل الشيخاوي وزيرة للبيئة.

إلى ذلك، تولت أمل بلحاج وزير الأسرة والمرأة والطفولة.

يشار إلى أن جملة من الملفات الاقتصادية والمالية والاجتماعية المعقدة تنتظر حكومة بودن، تأتي في مقدمتها إعادة التفاوض مع البنك الدولي، ومعالجة البطالة والتعثر الاقتصادي في البلاد، وأزمة الديون.

وكان سعيد كلف في 29 من الشهر الماضي، الأكاديمية نجلاء بودن بتكوين الحكومة الجديدة، لتخلف هشام المشيشي المقال منذ 25 يوليو الماضي

وتعد الحكومة الجديدة التي تترأسها امرأة، للمرة الأولى في تونس منذ الاستقلال، العاشرة في سلم ترتيب الحكومات التي تعاقبت على إدارة البلاد مند 2011.

يذكر أن الرئيس التونسي كان قد أعلن في 25 يوليو الماضي (2021) تدابير استثنائية جمدت عمل البرلمان، ورفعت الحصانة عن النواب، كما وضعت السلطة التنفيذية ومهام الحكومة مؤقتا بيد الرئيس.

وفي حين أيد العديد من التونسيين تلك الإجراءات، عارض آخرون وفي مقدمتهم حركة النهضة تلك الخطوات، لا سيما حل البرلمان وتجميد أعضائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad