محافظات

صحة الشرقية: فحص أكثر من 3ألاف طفل بالمبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية للأطفال المبتسرين بالمحافظة

كتب: سهاد الخضري

في إطار مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية للأطفال المبتسرين، وتنفيذاً لتوجيهات الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية،

صرح الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، أن الفرق الطبية المشاركة في المبادرة الرئاسية للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية للأطفال المبتسرين بمحافظة الشرقية، قامت بفحص 3020 طفل بأقسام الحضانات بمستشفيات المحافظة ضمن أعمال المبادرة الرئاسية، والتي انطلقت منذ حوالي شهرين.

وأوضح الدكتور هشام مسعود أن المبادرة الرئاسية تهدف إلي حماية الأطفال المبتسرين حديثي الولادة من الأمراض الوراثية ومسببات الإعاقة، حيث تستهدف الكشف المبكر عن 19 مرض وراثي، ومنها مرض قصور الغدة الدرقية، والفينيل كيتونيوريا، وتضخم الغدة الكظرية الخلفي، ونقص الجلاكتوز في الدم، وأمراض التمثيل الغذائي الوراثية، وغيرها والتي تأتي نتيجة وجود عوامل وراثية تتسبب في خلل جينى، وبذلك تساهم المبادرة في سرعة اكتشاف هذه الأمراض، ومن ثم علاجها مبكراً، وذلك من خلال إجراء المسح الطبي للأطفال حديثي الولادة بجميع أقسام الحضانات بالمستشفيات العامة والمركزية والتعليمية والتأمين الصحي بالمحافظة في عدد 30 محضن كمرحلة أولي منهم 20 محضن تابع لمديرية الصحة ومحضن بالمستشفي التعليمي، ومحضن بالتأمين الصحي، وتأتي المستشفيات الجامعية والمستشفيات الخاصة كمرحلة ثانية، ويتم من خلالها سحب عينة تؤخذ من كعب الطفل، وإذا ثبت إيجابيتها يجرى اختبار تأكيدي، وفي حال ثبوت إيجابية العينة يحال الطفل لتلقي العلاج بمركز العلاج والذي تم تخصيصه بوحدة طب الأسرة بشرشيمة بههيا، هذا بالإضافة إلي وضع برامج علاجية وغذائية ملائمة تمنع تطور مجموعة هامة من تلك الامراض الوراثية.

و أشار وكيل الوزارة إلى أنه تم تدريب الفرق الطبية على طرق وكيفية سحب العينات وجميع أعمال المبادرة الرئاسية تحت إشراف الإدارة العامة للحد من الإعاقة بوزارة الصحة برئاسة الدكتور خالد العطيفي مدير الإدارة، وبالتنسيق مع الإدارة العامة للطب العلاجي، ومسئولي الحضانات بإدارة الرعاية الحرجة والعاجلة، ومدير إدارة رعاية الأمومة والطفولة بمديرية الشئون الصحية بالشرقية، كما قامت وزارة الصحة والسكان بتوفير المستلزمات الطبية اللازمة للكشف المبكر عن الأمراض الوراثية والجينية بين الأطفال حديثي الولادة، ضمن المبادرة الرئاسية، مضيفاً إلي أن العلاج سيقدم بالمجان للحالات الإيجابية المكتشفة، مؤكداً بأن القيادة السياسة تولي إهتماماً كبيرا بالقطاع الصحي، ولا تدخر أي جهد أو مال في سبيل الحفاظ على صحة وسلامة جميع أبناء هذا الوطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad