اقتصادالموقع

سوق المال يلتقط أنفاسه.. محلل مالي يكشف لـ «الموقع» كيف حققت بورصة مصر قفزة قوية بنهاية الأسبوع

كتب – ندى محمد أيوب

قال الدكتور سعيد الفقي، محلل أسواق المال إن المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أغلق عند مستوى 10043 وصعد بنسبة 5.28 % حيث صعد 503 نقطة ويعد هذا الصعود الأقوى منذ مارس الماضي، نتيجة لحالة الاستقرار والتفاؤل بشكل عام خلال الفترة القادمة مع الدعم الحكومي والطروحات المعلن عنها ومستوى الأسعار الحالي الذي يعد فرصة استثمار جيدة جدا في هذه المستويات مقارنة بأي استثمارات أخرى.

وأضاف الفقي، لموقع «الموقع»، أن الاستثمار في الأوراق المالية الأرخص حاليا نتيجة لمستوي الأسعار الذي وصلت إليه غالبية الأسهم في الفترة الأخيرة هذا بالإضافة إلى توقعات بارتفاع القوى الشرائية للدولار ويعني هذا إقبال من المستثمرين الأجانب، وهذا واضح من حجم تداول أمس الذي تخطي 2 مليار، بعد تخطي مستوي المقاومة 10000 من المؤشر الرئيس وفي اتجاه مستوى 10200 بعد أن أغلق أعلى مستوى 10000 مع نهاية الأسبوع.

نرشح لك: مدير متحف شرم الشيخ لـ موقع «الموقع»: المتحف يعرض الأثاث الجنائزي في مصر القديمة

وتوقع الفقي، استمرار الآداء الإيجابي مصحوبًا بقوى شرائية أكثر تدفعة لتجاوز هذه المستويات والتي يعتبرها الجميع فرصة جيدة للاستثمار وهذا واضح من خلال عروض الاستحواز على بعض الشركات بأسعارها الحالية التي رفضت وطلب تقديم سعر اخر مناسب لأن الأسعار الحالية لا تمثل اي واقع أو قيم حقيقية لهذا الشركات لذلك يدرك المستثمرين جيدا أن الأسعار الحالية فرصة لاتعوض وقد وضح ذلك من خلال عروض الاستحواز التي قدمت لمدينة نصر وبلتون.

وتابع الفقي:”من وجهة نظري الشخصية البورصة المصرية تحتوي على كنوز لم تعلن عما بداخلها وذلك من خلال الاسعار الحالية وقيم الاسهم الحقيقية الغير متوافقة معها بالمرة”

اما فيما يخص مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، أكد المحلل المالي، أن صعوده كان أقل مقارنة بالمؤشر الرئيسي، حيث أغلق عند مستوى 1911 بعد أن تخطى مستوى المقاومة الهام عند 1880 إلى 1900 الان مستوى المقاومة التالي عند 1933 ومستوى الدعم 1880 نقطة، متوقعا آداء أكثر إيجابية وصعود تدريجي من المستويات الحالية تحت مستوى 10000 مع حالة من الثقة والاستقرار تسود آداء المتعاملين خلال الفترة القادمة.

وأشار الفقي إلى أهم القطاعات المتوقعة لها نشاط خلال الفترة القادمة، القطاع العقاري في الدرجة الأولى والذي يعد من أنشط القطاعات وأكثرها جاذبية للمستثمرين نتيجة انخفاض أسعار غالبية اسهمه ووصلها لمستويات دعوم قوية متوقع لها ارتدادة من هذة المناطق خلال الفترة القادمة كما ان العروض المقدمة للاستحواز علي بعض الشركات سوف ترفع من القيمة السوقية لبقية اسهم القطاع خلال الفترة القادمة هذا بالاضافة الي التوقع بالصعود بعد الوصل للمستويات السعرية السابق ذكرها خلا الفترة القادمة لذلك يعد القطاع العقاري هوة القطاع الانشط والمتوقع زيادة نشاطة وصعودة خلال الفترة القادمة.

ثانيا قطاع الخدمات المالية غير المصرفية يعد من القطاعات الواعدة خلال الفترة القادمة لما اداء مميز وتوقع وتوسيع نشاطه خلال الفترة القادمة بالاضافة أنه جاذب بشكل عام للعديد من المستثمرين نظرا لنشاطة واداءة المتوازن خلال الفترة السابقة والمتوقع لة اداء ايجابي خلال الفترة القادمة مع دخلول سيولة اكثر واداء اقوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad