أحزاب وبرلمان

رحل عن عالما بطلاً وطنيًا.. “النواب” و”الشيوخ” والأحزاب ينعون المشير طنطاوى

كتبت – سمر المغربى

توفى منذ ساعات رجلاً وطنيًا خالصًا مقدمًا روحه فداء للوطن المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة المصرية الأسبق، عن عمر ناهز 85 عاما.

وقدم جموع المصريين واجب العزاء على روح المشير طنطاوى وعلى رأسهم رجال مجلسى النواب والشيوخ حيث خيم الحزن عليهم .

ونعى المستشار عبدالوهاب عبدالرازق رئيس مجلس الشيوخ باسمه وباسم أعضاء المجلس المشير محمد حسين طنطاوي – القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق.

وأكد رئيس مجلس الشيوخ أن المشير طنطاوي ، أفنى حياته في خدمة الوطن ، وساهم في عديد من الإنجازات وتحقيق البطولات في حرب أكتوبر المجيدة ، وإدارة البلاد في فترة حاسمة من تاريخ مصر أنقذتنا والأمة العربية من براثن الإرهاب.

كما نعي المستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس مجلس النواب باسمه وباسم أعضاء مجلس النواب، ببالغ الحزن والآسى إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية وشعب مصر العظيم ، وفاة المشير محمد حسين طنطاوى القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع والإنتاج الحربى (الأسبق ).

وأكد رئيس مجلس النواب أن المشير طنطاوي شارك فى مسئولية إدارة البلاد خلال حقبة من الزمن بما حوته من أحداث فارقة فى تاريخها هى الأخطر أثراً والقاسية بمسئولياتها الجسام، حفلت بالأهوال والأنواء، واستطاع بحكمته وبصيرته الصائبة أن يصل بمصر إلى مرفأ الأمن والأمان .

ومن جانبه ينعي النائب طارق رضوان رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، المشير محمد حسين طنطاوي.. أحد رموز العسكرية المصرية الذي ضرب أروع أمثلة حب مصر وقاد البلاد في فترة دقيقة من عمر الوطن بإخلاص وتفاني فصان العهد وحفظ الأمانة.

وقال رضوان ، إن المشير طنطاوي صاحب مسيرة وطنية حافلة بالعطاء، بدءًا من خدمته العسكرية الجليلة، ومساهماته العظيمة كأحد أبطال حرب اكتوبر ٧٣ حرب العزة والكرامة، وانتهاءً بمواقفه الوطنية التي لن ينساها التاريخ لحمايته لبلدنا الحبيب مصر من الفوضي ليضرب مثلا يحتذى به في التضحية من أجل بقاء الوطن واستقراره.

كما تقدم الدكتور ياسر الهضيبي عضو مجلس الشيوخ ونائب رئيس حزب الوفد ، بالنعى فى المشير محمد حسين طنطاوى، موضحا أن وزير الدفاع السابق كان له مواقف وطنية يعلمها القاصي والدانى وآثر دائما الانحياز للمواطنين واعلاء مصلحة مصر فوق أي اعتبار.

وقال الهضيبي، إن الجميع يعلم ما قام به المشير حسين طنطاوى من واجب ودور كبير للحفاظ علي أرواح المصريين عقب تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك واستطاع أن يحافظ علي البلاد وحينما وصلت الاخوان الإرهابية للحكم فضل أن يتقاعد إعلاء للمصلحة الوطنية حينذاك.

وأضاف عضو مجلس الشيوخ ، أن مصر لن تنسي المواقف الوطنية الخالصة والشجاعة للراحل طنطاوى مقدما العزاء لأسرته ولقواتنا المسلحة وخالص جموع الشعب المصرى.

وفى السياق ذاته، نعي حزب حماة الوطن ببالغ الحزن والآسى الرجل الوطني، المشير محمد حسين طنطاوي، القائد العام للقوات المسلحة الأسبق، الذي وافته المنية اليوم.

وأشار الحزب، في بيان له اليوم ، إلى أن المشير طنطاوي بطل عسكري من طراز خاص، خاض أربع حروب دخلتها مصر ضد إسرائيل، فكان أحد أبطال حرب 56، وشارك في حرب النكسة سنة 1967، وبعدها في حرب الاستنزاف، كما كان أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة 1973.

وأضاف أن بطولاته لم تقف عند حدود خوض المعارك وحمل السلاح في وجه أعداء الخارج فقط، وإنما استطاع الرجل بمنتهى الحكمة والقدرة والكفاءة أن يحافظ على سفينة الوطن من الغرق في الفترة التي واكبت أحداث 25 يناير، بعد أن تنحى مبارك نتيجة للضغط والغضب الشعبي، وتكليف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شئون البلاد، وبموجب البيان الخامس الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، أصبح المشير “محمد حسين طنطاوى” الحاكم الفعلي لمصر عقب 25 يناير، وممثلاً للجمهورية في الداخل والخارج.

وتابع الحزب: استطاع في وقت قصير الحفاظ على هيبة ومكانة القوات المسلحة المصرية في العالم، وكان الضامن الأمين للتطور الديمقراطي في مصر، لما يتمتع به من ثقة كبيرة في الداخل والخارج، داعيا الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أسرته ومحبيه الصبر والسلوان.

كما نعى المستشار علاء الدين فؤاد وزير شئون المجالس النيابية المشير محمد حسين طنطاوي ،القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق ، والذي وافته المنية صباح اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021 .

وأكد وزير شئون المجالس النيابية أن المؤسسة العسكرية المصرية فقدت رجلًا وقائدًا عظيمًا ورمزًا من رموزها العسكرية، وبطلاً من أبطال حرب أكتوبر المجيدة، وهب حياته لخدمة وطنه، رحل عنا بجسده وترك بصمة مضوية يتعلم منها الأجيال، وستظل ذكراه خالدة بيننا بتاريخه الوطني المشرف ودوره العظيم في حماية وطننا الغالي من الداخل والخارج.

 

وأضاف أن الفقيد الراحل قد تولى قيادة البلاد في مرحلة دقيقة وفترة عصيبة متغيرة الملامح، إلاّ أنه استطاع بحكمة وحنكة واقتدار أن يُعيد الأوضاع إلى نصابها الصحيح، وأن يصل بالبلاد إلى بر الأمان، داعيًا المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وعظيم عفوه وغفرانه وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان

فيما نعى المهندس أشرف رشاد ممثل الأغلبية البرلمانية المشير محمد حسين طنطاوى، قائلا: “رحم الله صاحب العطاء والإخلاص والفدائية أحد أبطال انتصارات حرب أكتوبر الخالدة التى أعادت عزة الوطن وكرامته”.

وأكد رشاد أن طنطاوى هو أحد أبطال قيادات قواتنا المسلحة البواسل الشجعان، وأهم من تصدى بكل قوة وفدائية وعزيمة لمحاولات إسقاط الدولة المصرية عقب تنحي الرئيس مبارك عن الحكم في ٢٠١١، متابعا: “يظل سجل المشير طنطاوى العسكرى مليء بخوض المعارك والحروب الخالدة، ويظل ما قدمه للحفاظ على الوطن وهويته وهيبته ضد الإخوان الإرهابية رمزًا في الصمود وعشق الوطن وتحمل الأمانة”.

وتابع: “لن ننسى كمصريين، كما أن التاريخ نفسه لن ينسى دور المشير طنطاوي كبطل عظيم أنقذ البلاد من الدخول في مستنقع الفوضى، وظل حاميًا لها وأمينًا على مقدراتها .. رحم الله البطل الشجاع والقائد الفذ والوطني المخلص .. وغفر له وطيب ثراه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad