الموقعخارجي

الدكتور عماد الأزرق يجيب لـ”الموقع”.. هل تحارب الصين تايوان كما تفعل روسيا بأوكرانيا؟

كتبت- منى هيبة:

قال الدكتور عماد الأزرق، مدير مركز التحرير للدراسات والبحوث، إن نشوب حرب بين الصين وتايوان مسألة مستبعدة إلي حد كبير، ذلك على خلفية التوتر الأخير بين بكين وواشنطن بسبب زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى العاصمة التايوانية “تايبيه”.

وأوضح الخبير في الشأن الصيني، في تصريحات خاصة لموقع “الموقع”: أن ذلك الاستبعاد يرجع لتأثير الحرب على الأوضاع الاقتصادية في المنطقة والاقتصاد الصيني بشكل أساسي؛ لأن منطقة بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان يمر منها حوالي 60% من سفن الشحن بالعالم، ويُقدر حجم التجارة التي تمر منها حوالي 5,3 تريليون دولار سنويًا.

وتابع «الأزرق»: أن أي حرب تقوم ستؤثر على الاقتصاد الصيني وعلى مصير الصين حول الانطلاق إلى قيادة النظام العالمي الجديد، مؤكدًا أن الصين تعي أن هناك محاولات لجرها إلى سيناريو اجتياح روسيا لأوكرانيا، وبالتالي لاتريد أن تنزلق إلى هذا المستنقع.

وأضاف، أن الصين تعتبر تايوان جزءًا لا يتجزأ من أراضيها وبالتالي أي حرب أو أي تدمير لتايوان هو تدمير لجزء من الصين.

ونوه إلى أن ما يحدث من مناورات وتدريبات عسكرية من قبل الصين يدخل في إطار الحرب النفسية والضغوط التي تمارسها بكين على تايبيه، لمحاولة إرجاعها عن فكرة الاستقلال أو الانحياز لصالح الولايات المتحدة الأمريكية أو أن تكون منصة تنطلق منها الولايات المتحدة لتهديد مصالح الصين في المنطقة.

وأكد مدير مركز التحرير للدراسات والبحوث، أن الصين تعي هذا السيناريو وتتأنى في اتخاذ مثل هذة الإجراءات، مشيرًا إلى أن الثقافة الصينية تقوم على التفكير الطويل والعميق لكل خطوة تخطوها، بالإضافة إلى أن بكين لديها استراتيجيات أهم من ذلك وهي أن تقود النظام العالمي الجديد بحلول عام 2050.

ولفت إلى أن الصين تدرك جيدًا أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول وضع الكثير من العراقيل وإثارة الأزمات الإقليمية والداخلية والدولية في وجة الصين، في محاولة لعرقلة وصولها إلى تحقيق هذا الهدف، مضيفًا أن الصين تتجاهل كل ذلك وتدرك جيدًا أين تضع قدمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad