أخبارالموقع

أحمد جمعة مرشح «نقيب المحامين»: إعادة الهيبة للمهنة والقضاء على الشللية وعلانية الجلسات على رأس أولوياتي

كتبت – روان لاشين

كعادتها تشهد انتخابات نقابة المحامين على مقعد النقيب صراعا شرسا إن جاز التعبير ، نظرا لعراقة النقابة وكثرة الأسماء التي تصلح لشغل المنصب الهام، فضلا عن ثراء النقابة بالكوادر والتيارات الفكرية المختلفة ولا تختلف انتخابات المحامين عما سبقها اللهم مزيدا من التنافس والصراع والحرب النفسية المبكرة بين المرشحين.

أحمد جمعة، هو المرشح رقم 8، في قائمة المرشحين على مقعد نقيب المحامين، ويدخل حلبة الصراع املا في ضخ المزيد من الدماء الجديدة في عروق النقابة العريقة.

وعن خطته و رؤيته للمحاماة بعد توليه منصب نقيب المحامين، يقول جمعة إن الحديث عن برنامج انتخاب شامل في المدة المتبقية من ولاية النقيب الجليل الراحل، رجائي عطية، هي محض خيال و خداع.

كما أوضح عبر صفحته على “فيس بوك” أنه لن تتبدل أحوال وأوجاع المحامين في عامٍ واحد، قائلا: “لن أمنيكم بآمال تحدث في عام واحد، ولن تتبدل أحوالنا في عام واحد، ولن تتغير أحوال وأوجاع المهنة في عام واحد، ما أستطيع أن أعدكم به بعد توفيق من الله أن نستصلح سويا تلك الأرض الخراب، التي أجدبت بعد صراع استمر لعقود، مما أصاب العمل النقابي بالفشل والعمل المهني بالشلل.

كما تابع : “الواجب الذى يفرض نفسه في المرحلة القادمة يحتم فض الاشتباك وتأليف القلوب المتناحرة والمتنافرة وتجميعها على كلمة سواء وهى رفعة المحاماة ومصلحة المحامين من أجل ذلك رفعنا شعار عام سلام”.

وقد ذكر ما يمكن العمل عليه لتحسين نقابة المحامين، وجمعه في ثلاث عشرة نقاط، موضحا: أنه سيقوم بتعديل شامل لقانون المحاماة، بحيث يضمن للمحاماة كرامتها ويحفظ لها هيبتها و يساعد المحامين على أداء رسالتهم تحت مظلة حصانة حقيقية لتحقيق العدالة المنشود، وأن تكون فترة النقيب العام دورة واحدة فقط.

وتابع المرشح أنه سيعمل على تعديل قانون الإجراءات الجنائية وحالات وإجراءات الطعن أمام محكمة النقض، بنا يضمن تحقيق محاكمة عادلة منصفة، ويضمن المحامين دورا فعليا في تحقيق العدالة و ليس دورا شكليا كما هو الواقع، وتفعيل صدور مجلة المحاماة بشكل دوري ومنتظم، ومع تفعيل دور معاهد المحاماة، بأن يتولى التدريس فيها شيوخ المهنة وتدريب شباب المحامين تدريب عمليا على الرافعة الشفهي وكتابة المذكرات، وإثراء قيم المحاماة و تقاليدها والتعامل مع زملاء المهنة وكافة السلطات والجهات، التي يتعاملون معها بدلا من أن تكون مفرخة الأصوات الانتخابية.

وأضاف جمعة أنه سيتم تفعيل المادة الخاصة بتعيين المحامين في القضاء بنسبة الربع كما ورد في قانون السلطة القضائية، و تقليل الهوة بين المحامين والقضاة، وأن يعود دور نقابة المحامين كقلعة الدفاع عن الحقوق والحريات وتكون لسان حال الشعب المصري، و سيتم تفعيل دور اتحاد المحامين العرب ووضع اتفاقيات خاصة بعمل المحامين في كافة الدول العربية، و العمل على صياغة علاقة قوية بين المحامين وكافة سلطات الدولة تقوم على مبدأ الاحترام المتبادل.

كما شدد أنه سيقوم بتنسيق العمل قبل بداية العام القضائي مع وزير العدل، عمر مروان، ورؤساء المحاكم في سائر الجمهورية، والاتفاق على مواعيد محددة لبدء الجلسات.

وأن تكون الجلسات في علانية كاملة، ليزيد التفاعل وتطوير ذات المحامين، بالإضافة إلى: التنسيق مع رؤساء المحاكم لتطبيق القوانين و اللوائح الخاصة بالرسوم، على أن تكون رسوما محددة.

وأعلن مرشح المحامين أنه سيقدم أفضل خدمة علاجية المحامين وأسرهم، ووضع المعايير والقواعد المجردة للعلاج، حتى لا يقع المحامين تحت سلطة أعضاء مجلس النقابة فيمنحون من يريدون و يمنعون عمن يريدون، وأنه سيقوم بالاستعانة بالخبراء والمختصين لرفع قيمة معاش السادة المحامين وتسهيل إجراءات صرف المعاش.

واختتم إعلانه بمكتبة المحامي، معبرا أن مكتبة المحامي لن تكون مكتبة قانونية فقط، فالمحامي لابد أن يكون مطلعا على كافة العلوم و الآداب، وذلك بعدم الاكتفاء بمعارض الكتب القانونية وحدها، و إنما يتم تنظيم معارض تشمل كتب القانون والعلوم والآداب والفنون، وعقد الندوات الثقافية والأدبية والفنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad