اقتصاد

88 ألف طن حجم صادرات مصر من القطن خلال موسم 2020-2021

كشف محمد الجارحي رئيس اتحاد مصدري الاقطان، عن حجم صادرات مصر من القطن والتي زادت لنحو 88 ألف طن خلال الموسم التصديري السابق 2020/ 2021، في مقابل 30 ألف طن 2015، منوها بأن ذلك نتيجة الإجراءات التي اتخذتها جمعية قطن في حماية القطن من التلوث والغش.

وأضاف خلال كلمته في الاحتفال الذي نظمته جمعية قطن مصر بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للقطن أن السنوات الأخيرة تعد نقطة فارقة في حياة القطن في ظل اتباع عدة نظم للحماية باستخدام تكنولوجيا “دي ان اية” حيث يمكن تتبع القطن من مرحلة البذور حتى المنتج النهائي.

من ناحيته قال المهندس وائل علما رئيس جمعية قطن مصر، إن القطن المصري يشهد تطورا شامل وعمليات إعادة هيكلة لمنظومة القطن بالكامل سوف تؤتي ثمارها بحلول 2022، إلى جهود جمعية قطن مصر في حماية وتتبع القطن المصري وإدارة وتسويق شعار قطن مصر عالميا.

وذكر أن نتيجة لجهود وزارة قطاع الأعمال العام وجمعية قطن مصر والتعاون مع الشركاء الدوليين مستمرون في عمليات إدارة شعار قطن مصر والتسويق له عالميا.

استعرض المهندس خالد شومان المدير التنفيذي لجمعية قطن مصر جهود الجمعية في حماية والترويج لشعار قطن مصر عالميا من خلال إدارة منظومة متكاملة بالتعاقد مع شركة عالمية لمنح الشعار واتباع نظام الشفافية الكاملة للفحص الفني بنظام كودي يسمح بتتبع القطن بداية من الجمع وحتي المنتج النهائي
.
وأوضح أن المنظومة تشمل تقييم سنوي لوضع القطن ،والربحية، والإنتاج ، مقارنة بالسنوات المختلفة ومتابعة ربع سنوية لمدخلات الإنتاج، مشيرا الي دور الجمعية للمشاركة في المؤتمرات والمعارض الدولية المتخصصة لعرض الإجراءات المتخذة لحماية الشعار وعرض الخصائص المتميزة للقطن المصري فضلا عن التعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية-يونيدو في مشروع القطن الأفضل المستدام PCI والذي تم تنفيذه بداية من ٢٠١٦ وتعريف العالم بمبادرة القطن المصري الأفضل والمستدام.

في حين قال الدكتور محمد نجم رئيس الاتحاد العالمي لبحوث القطن إن القطن يزرع في اكثر من 70 دولة ويوفر دخلا لمئات الملايين من الناس في كل عام مشيرا الى أن زراعة فدان واحد من القطن يوفر 70 يومية عمل للمزارعين المصريين.

وأضاف يساهم القطن بنحو 25% من إجمالي المادة الخام المستخدمة في صناعة الملابس عالميا ، كما يوفر طن واحد من القطن فرص عمل على مدار العام لما يقدر بأربعة أو خمس اشخاص.

وأشار نجم إلى أنه يمكن إعادة تدوير القطن وإعادة استخدامه واعادته الى الأرض ليتحلل بشكل طبيعي على عكس الألياف الصناعية، كما أن القطن يحتجز المزيد من الكربون في التربة، وكتلتها الحيوية أكثر مما ينتج أثناء نموه، مما يجعله حليفا مهما للغاية في مكافحة تغير المناخ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad