منوعات

وفاء تطلب الطلاق من زوجها: كنت عايزه ارتاح من كلمة عانس

لم تتوقع “وفاء.ج” صاحبة الـ26 عاما، المغلوبة على أمرها أن حظها سيخيب ظنها بعدما وافقت على دخول عش الزوجية، بعدما ظلت تنتظر فتي الأحلام ليخرجها من شبح العنوسة إلي جنة الحياة الزوجية.

بعيون باكية، وخطوات بطيئة ونظرات إلى السماء، وقفت علي أعتاب محكمة الأسرة تندب حظها: “أنا عملت إيه في حياتي غلط عشان يتعمل فيا كل ده”، وبدأت تسرد لحظات حياتها التي عاشتها في جحيم منذ أن دخلت عش الزوجية قائلة “تزوجت منذ سنتين عن طريق بعض المعارف، بعد محاولات بالسؤال عنه تبين أنه يسكن بالحي جديد لم يكمل سوى 35 يومًا، ولم يشاهدوا منه أى شيء يعيبه، وعرف بالأخلاق الحسنة، ولا يفوت فرض”، بحسب ما روته في دعواها.

وأكملت الزوجة: “وافقت على الزواج منه بعد خطوبة دامت شهرين، لأنه أصر على استعجال الزواج، وتم الاحتفال وسط جو عائلي بقاعة فخمة، وكدت أرفرف من السعادة والأحلام الوردية بعدما تحقق حلمي وأرتاح من كلام الجيران أني عانس”.

وتابعت: “عشت معاه أجمل أيام فى حياتى، كان يلبى كل طلباتى وسافرنا لقضاء أفضل الأوقات ولم يبخل عليَّ بشىء، ومرت الأيام وحملت وذهبت أزف إليه الخبر السعيد، ولكن ظهرت على وجهه ملامح الغضب والضيق وطلب منى إجهاضه، فرفضت فترك ليَّ المنزل بحجة سفره وذهب ولم يعد ومرت الأيام والليالى وأنا فى انتظاره”.

واختتمت الزوجة: “اغلق هاتفه ولم تهدأ جوارحي وبحثت عنه فى سجلات المحاكم، وكانت الصدمة الكبري حينما وجدته تزوج من أخرى كما اتضح لى أنه تجوز اكثر من مرة ودائم التطليق، وأنه لا يداوم على زوجة واحدة فذهبت إلي محكمة الأسرة لرفع دعوى طلاق للضرر، ومازالت الدعوى منظورة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad