سياسة وبرلمان

وزير الشباب لـ«الشيوخ»:دراسة تأثير الذكاء الاصطناعي على الوظائف متميزة ومحل اهتمام كبير

كتب – محمد إبراهيم:

أكد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أن الدراسة محل النقاش في مجلس الشيوخ حول تأثير الذكاء الاصطناعي على مستقبل العديد من الوظائف ، محل اهتمام كبير داخل وزارة الشباب والرياضة، ولاسيما أنها معدة بمنهجية شديدة ودقيقة بشكل متميز في الاحصائيات والبيانات، وصادرة من قامات بحثية كبيرة، مؤكدا أنهم سيعملون على عدد كبير من توصياتها خلال الفترة المقبلة.

جاء ذلك خلال ثاني أيام مناقشة مجلس الشيوخ للدراسة المقدمة من النائب أحمد أبو هشيمة، رئيس لجنة الشباب والرياضة، والتي تناولت تأثير الذكاء الاصطناعي على مستقبل ملايين الوظائف اللي ستختفي والتي سيحل محل بعضها وظائف أخرى ويختفي تماما بعضها الآخر.

وقدم وزير الشباب والرياضة، التحية والتقدير للنائب أحمد أبو هشيمة رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ، على الدراسة التي تقدم بها للمجلس وحملت عنوان : الشباب والذكاء الاصطناعي.. الفرص والتحديات.

وعبر الدكتور أشرف صبحي عن فخره بصدور مثل هذه الدراسة نظرا لأنها طرقت بشكل دقيق وموضوعي أبواب المستقبل، ورصدت التغير السريع في مجال الذكاء الاصطناعي، فالعالم كله متجه للاعتماد على الذكاء الاصطناعي في إنجاز مهام كانت تعتمد على البشر فيما مضى.

وأوضح وزير الشباب والرياضة أن الدراسة معدة بشكل جيد جدا، وخرجت بتوصيات تلائم التطور السريع الذي يشهده العالم في هذا المجال.

وكان قد بدأ مجلس الشيوخ أمس الأحد، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق مناقشة تقرير اللجنة المشتركة من لجنة الشباب والرياضة ومكاتب لجان التعليم والبحث العلمي والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والطاقة والبيئة والقوى العاملة والصناعة والتجارة والمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، حول الدراسة المقدمة من النائب أحمد أبو هشيمة، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ بعنوان : الشباب والذكاء الاصطناعي.. الفرص.. التحديات.

وأشار تقرير الدراسة، إلى أن يشهد العالم في وقتنا الراهن موجات تحول هائلة في مجالات التحول الرقمي وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، فتصاعد الحديث عن الاتجاه إلى “أنسنة الآلة” و”ميكنة البشرية”، وذلك مع تحول عديد الأفكار الخيالية التي كانت تطرحها الأعمال السينمائية في إطار ما كان يعرف بأفلام الفانتازيا أو الخيال العلمي، إلى واقع نشاهده ونلمسه في حياتنا اليوم، والأمثلة كثيرة في هذا الصدد بدءا من الصعود إلى القمر والسيارات الطائرة والإنسان الآلي الذي يقوم بعديد الأعمال في المجالات المختلفة، الطبية والزراعية والهندسية وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى