خارجيرئيسية

وزير الخارجية يوجه رسالة للإدارة الأمريكية الجديدة بشأن حقوق الإنسان في مصر

قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن، حريصة على قضايا حقوق الإنسان، ومصر تشاركها هذا الحرص.

وأضاف: نأمل أن يكون تقييمها حقيقيا وعادلا ومبنيا على معلومات موثقة، وليس بالتركيز على فئات لا تمثل توجهات الشعب المصري ولها أهداف.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، في القاهرة، اليوم الإثنين، لوزراء خارجية “مصر والأردن والمانيا وفرنسا”، لمواصلة التنسيق والتشاور بشأن سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط نحو سلام عادل وشامل ودائم.

وأوضح “شكري”، أن ما يتم الترويج له من قبل منظمات تنتهج التطرف والعنف ولها أذرع كبيرة وتواصل مع دوائر وسائل الإعلام، وتصدر للساحة الخارجية وضعا مغايرا لما نعيشه في مصر.

ودعا “شكري”، وزراء الخارجية للتجول في مصر والحديث مع المواطنين المصريين للتعرف عن قرب على حقيقة الأوضاع في مصر.

وأعرر عن أمله أن تراعي الدول الخصوصيات المصرية وعدم اللجوء للانتقادات والبعد عن إلقاء اتهامات غير مرسلة دون أسانيد.

وشدد سامح شكري، وزير الخارجية، على أنه ليس من حق أي دول التدخل في شئون مصر الداخلية، قائلا “لكل مجتمع ظروفه الخاصة وفقا للتحديات التي يواجهها”.

وأضاف “شكري”، أن دولة ألمانيا على سبيل المثال يختلف حاضرها عن 70 عاما ماضية، وكذلك أوروبا بشكل عام، تواجه تحديات مختلفة على مر الزمان.

وشدد قائلا: “لا يوجد صحفي في مصر سواء كان مصريا أو أجنبيا تم توجيه له تهم بسبب التعبير عن الرأي، ولكن بسبب تهم جنائية وأتيحت له الفرصة أمام القضاء المصري للدفاع عن نفسه”، لافتا إلى أن مصر لديها  قضاء مستقل هو من يحدد المتهمين من غيرهم”.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad