اقتصادالموقع

وزير التجارة التركي: نريد تحسين علاقاتنا الاقتصادية مع مصر

قال وزير التجارة التركي محمد موش، الاثنين، قبيل زيارة وفد تركي للقاهرة، في مايو الجاري، إن بلاده تريد تحسين علاقاتها الاقتصادية مع مصر، وذلك في الوقت الذي تعمل على إصلاح العلاقات الدبلوماسية بينهما. وفقا لـ”سكاي نيوز عربية”.

وقال محمد موش: “بالتوازي مع تطور العلاقات الدبلوماسية مع مصر، نريد تعزيز علاقاتنا التجارية والاقتصادية في الفترة المقبلة”.

لفتت تركيا إلى أن مصر لا تزال أكبر شريك تجاري إفريقي لها، إذ بلغت قيمة التجارة 4.86 مليار دولار العام الماضي، بانخفاض طفيف عن عام 2012.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، قد أشار في وقت سابق إلى أنه سيجري مزيدا من المحادثات مع نظيره المصري، سامح شكري، تتضمن احتمال تعيين سفراء بعد زيارة الوفد التركي إلى القاهرة، إذ تستعد أنقرة لإرسال وفد برئاسة نائب وزير الخارجية، سادات أونال، إلى القاهرة هذا الأسبوع لبحث تطبيع العلاقات بين البلدين.

وكان قد أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، اليوم الإثنين، أن وفدا تركيا يزور مصر الأسبوع المقبل.

وقال، في تصريحات نقلتها “رويترز”، إن المحادثات التي ستُجرى بين البلدين يمكن أن تسفر عن تعاون متجدد، وتساعد في الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في ليبيا.

وأضاف مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن هناك اتصالات بين وزيري خارجية البلدين، وأن بعثة دبلوماسية تركية ستزور مصر أوائل مايو.

وواصل قائلا: بالنظر إلى الحقائق على أرض الواقع، أعتقد أن من مصلحة البلدين والمنطقة تطبيع العلاقات مع مصر.

ولفت إلى أن التقارب مع مصر سيساعد بالتأكيد الوضع الأمني في ليبيا.

وأوضح: نعي تماما أن لمصر حدودا طويلة مع ليبيا، وقد يشكل ذلك في بعض الأحيان تهديدا أمنيا.

وكان البرلمان التركي، قد اتخذ الأربعاء، خطوة جديدة في سبيل التقارب مع مصر، وتم إقرار مذكرة حول تشكيل لجنة صداقة برلمانية بين البرلمان التركي ونظيريه الليبي والمصري، بحسب ما أوردته صحيفة “زمان” التركية.

وتم التصويت على القرار بالإجماع، تزامنًا مع قرب انعقاد أول لقاء رسمي بين ممثلي وزارة الخارجية في البلدين الأسبوع المقبل.

وكان حزب “العدالة والتنمية” الحاكم تقدم بهذا الاقتراح إلى البرلمان قبل أيام قليلة.

ومؤخرا قال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن تطبيع العلاقات مع مصر سينعكس إيجابًا على الوضع في ليبيا الدولة التي تسعى أنقرة إلى الحفاظ على نفوذها فيها.

وكانت مصادر، بحسب “العربية” و”الحدث” كشفت، مساء الاثنين، عن تحضيرات للقاء بين رئيسي الاستخبارات التركية والمصرية لمناقشة التنسيق الأمني.

وقالت المصادر، إن مسؤولين أمنيين أتراكا سيزورون القاهرة لترتيب زيارة رئيس الاستخبارات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad