الموقعفن وثقافة

ورطة الـدريس كود.. هل يتجاوب النجوم مع شروط حسين فهمي في تكمير “القاهرة السينمائي”؟

تقرير – رقيه وائل

مع انطلاق أي مظاهرة فنية أو مهرجان سينمائي في مصر، تصبح فساتين الفنانات وملابس الفنانين موضوع جدل موسمي خارج الوسط الفني وداخله، ويقام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في نسخته الـ44 في 11 نوفمبر القادم وسط ترقب شديد لقواعد الملابس التي أقرها مدير المهرجان الفنان المصري حسين فهمي.

وقد قوبلت معايير حسين فهمي لدخول الفنانات والفنانين المدعوين إلى الدورة القادمة من مهرجان القاهرة السينمائي فيما عُرف بالـ”دريس كود” بترحيب من بعض الفنانين، واستنكار شديد من البعض الآخر.

وفي ذلك الإطار قالت مصممة الأزياء، مارجو حنا إن فكرة وضع ضوابط للملابس أو ما يسمى “بالدريس كود” هي فكرة جيدة.

وأضافت «حنا» في تصريح خاص لموقع «الموقع»، أن وضع للملابس والمهرجان أسس وقيم ومبادئ شيء جيد فالأشخاص الذين يحضرون المهرجان هم ليسوا أشخاصًا عادية إنما هم ممثلون والملابس بالنسبة لهم شيء مهم جدا.

نرشح لك: أنغام تكشف لـ«الموقع» أسرار برنامجها على dmc : سيكون مفاجأة وبهاء سلطان وآخرين ضيوفي

وتابعت أن مهرجان القاهرة السينمائي مهرجان كبير جدا ومهم فهو يخص الدولة نفسها لهذا يجب وضع ضوابط للملابس ويجب وضع ضوابط للملابس فقط وإنما للمهرجان نفسه وأكدت أن وضع قواعد للملابس سيحدث فرقًا مع الناس فالمهرجان له اسمه ووضعه.

وتوقعت «حنا» أنه بعد وضع هذه القواعد سيهتم الفنانين بشياكة وأناقة الفستان أكثر من كونه مظهرًا لبعض أجزاء الجسم وستظهر أكثر مهارة مصمم الأزياء

نرشح لك: مصطفي خاطر لـ«الموقع» : أشباح أوروبا يناقش قضايا شبابية هامة

وأوضحت أنه إذا تم الالتزام بقواعد اللبس فسنجد الجميع ملتزم به وسيكون في صالح المهرجان كما أنه سينقل الأزياء إلى مكان أفضل ويظهر المصممين المحترفين

واختتمت حديثها قائلة إن مهرجان الجونة أو مهرجان القاهرة السينمائي يكون مضمونه دراما وسينمائي عكس ما نجد اهتمام الناس أتجه إلى الملابس أكثر فنجده تحول لما يسمى بـ (fashion event) فبعد هذا القرار يعود كل شيء لمكانه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad