حوادث

والده تعرف على الجثة.. كواليس اللحظات الأخيرة قبل مقتل مهندس الدقهلية على يد صديقه

كتب – احمد عمر

«احذر من عدوك مرة ومن صديقك ألف مرة».. حكمة تكشف حقيقة واقع نعيشه، وتدل على غدر الصحاب، وأكدتها تلك الواقعة التي أثارت غضب واستياء المواطنين بعدما كشفت تفاصيلها مباحث الدقهلية بتعرض مهندس للقتل على يد صديقه بعد مطالبته له بمبلغ مالي مستحق له.

وأكد المتهم أنه مدين للضحية مبلغ مالي تحصل عليه منه منط مدة بحجة توظيفهم له، وأنه فشل في رد المبلغ إليه عندما طلب منه مبلغا ماليا لعلاج زوجته.

وأضاف المتهم أنه اصطحب صديقه الضحية بسيارته بحجة إعطائه مبلغا ماليا وتوقف على أحد الكباري وأوهمه بتعطل السيارة وتشاجر معه عندما أبلغ بعدم وجود أموال له، وأثناء ذلك دفعه في المياة من أعلى سور الكوبري.

بدأت تفاصيل تلك الواقعة ببلاغ لمركز شرطة طلخا بمديرية أمن الدقهلية من أحد الأشخاص مقيم بدائرة المركز بغياب نجله (مدرس ومقيم ببندر طلخا) عن مسكنه عقب خروجه لقضاء بعض احتياجاته من مدينة المنصورة.

بالفحص تبين سابقة ورود بلاغ لقسم شرطة أول المنصورة من شرطة النجدة بالعثور على جثة المذكور بنهر النيل بدائرة القسم بكامل ملابسه وعثر بطيات ملابسه على ميدالية مفاتيح وتعرف والده عليه وقرر أنها لنجله المُبلغ بغيابه.

تم تشكيل فريق بحث برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة صديق المجنى عليه (حاصل على بكالوريوس، مقيم ببندر طلخا) حيث تقابل مع المجنى عليه بناءً على موعد مُسبق بينهما لمطالبة المجنى عليه له بمبلغ مالى مستحق لديه.

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافه وأمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بأنه بتاريخ الواقعة اصطحب المجنى عليه بسيارته لإعطائه جزء من المبلغ المالى وأثناء سيرهما أعلى إحدى الكبارى توقف بزعم حدوث عطل بالسيارة وترجل خارج السيارة، وأثناء توقفهما حدثت مشادة كلامية بينهما تطورت لمشاجرة قام على إثرها بدفع المجنى عليه من أعلى السور الحديدى للكوبرى فسقط بالمياه وغرق.

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad