الموقعتحقيقات وتقارير

واشنطن بوست: صراع مرتقب بين مصر وإثيوبيا

كتبت – ياسمين سامي

تتصاعد التوترات بين مصر وإثيوبيا مع تعنت أديس أبابا في المفاوضات الهادفة إلى تنظيم عمليات ملء سد النهضة واستمرارها اللعب بعامل الوقت ومحاولة فرض الأمر الواقع على الأرض وهو مالاقا رد مصريا شديد اللهجة.

ووفقاً لما نشرته صحيفة”واشنطن بوست”: انتهت محادثات بين مسؤولين من مصر وإثيوبيا والسودان استضافتها جمهورية الكونغو الديمقراطية دون اتفاق، مما أثار جولة جديدة من الخطاب الساخن بين البلدين.

ولمح الرئيس المصري يوم الأربعاء إلى احتمال نشوب صراع مع إثيوبيا ، لكنه قال إنه يفضل التعاون بشأن هذه القضية.

وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر بالقاهرة “أقول لإخواننا في إثيوبيا ، لا تلمسوا قطرة من مياه مصر، لأن كل الخيارات مفتوحة”.

بدأت أديس أبابا بناء سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبلغ تكلفته 4.8 مليار دولار في عام 2011 ، وهو جزء مما تصفه الحكومة بأنه مشروع إنمائي بالغ الأهمية سيوفر الكهرباء لعشرات الملايين من الأشخاص الذين يعتمدون حاليًا على الحطب كمصدر رئيسي للوقود.

تعتبر مصر السد تهديدًا استراتيجيًا يمكن أن يسحب إمدادات المياه الهامة من عشرات الملايين من الناس.

يعيش غالبية سكان مصر البالغ عددهم 100 مليون نسمة في شريط ضيق من الأرض على طول النهر وفي منطقة دلتا النيل.

ازداد الخلاف الآن حيث مضت الحكومة الإثيوبية قدمًا في خطة لملء خزان السد للمرة الثانية في يوليو ، والبدء في استخدامه لتوليد الطاقة لأول مرة في أغسطس.

 

فشلت عدة جولات من المفاوضات ، بما في ذلك جولة توسطت فيها إدارة ترامب العام الماضي ، في التوصل إلى اتفاق بين الدول الثلاث الذي سيحكم ملء السد. تشمل بعض الخلافات الرئيسية تدابير لمعالجة الجفاف وما إذا كانت الاتفاقية المحتملة ستكون ملزمة قانونًا.

 مفيش فايدة .. إثيوبيا تستفز مجددا وتؤكد: الملء الثاني لسد النهضة في موعده

 السعودية تجدد دعمها لمصر والسودان لإنهاء ملف سد النهضة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad