الموقعتحقيقات وتقارير

هل يجوز تقسيم المقابر لطابقين؟.. الأزهر: بشرط فصل الأموات

كتبت – مريم سامي

ساد الكثير من التساؤل والحيرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن ما إذا كان يجوز بناء دور ثاني للمقابر، خاصة في ظل ارتفاع الأسعار الذي شهدته النقابى خلال الفترة الماضية.

قال الشيخ محمد عطا الأزهر، أحد علماء الأزهر الشريف، إنه جائز شرعا بناء دور ثاني للمقابر ولكن بشرط هام جدا وهو أن يكون المكان ضيق.

وأضاف في تصريحات خاصة لموقع «الموقع»: أما إذا كان المكان متسع فلا يجوز ونحفر في الجزء الواسع.

نرشح لك: هل يجوز بناء طابق ثاني في المقابر مع تعدد حالات الموتى؟.. عضو هيئة كبار العلماء يجيب

وتابع “عطا” أنه عند بناء دور ثاني للمقابر يجب تثقيل التراب لكي يحمي الجثة من أثر الرائحة والرطوبة وما شابه ذلك، مضيفا أن بعض فقهاء المذهب الحنفي والحنبلي أجازوا بناء دور ثاني للمقابر.

وأوضح أنه لايتم بناء دور ثاني من المقابر في البقيع لأن اراضي البقيع مستوية ولا تكون بها مقابر ذات قباب مثل ما لدينا أنهم يكتفوا بوجود قبر فقط.

وقال الشيخ علي فخر، مدير إدارة الحساب الشرعي وأمين بدار الإفتاء المصرية، إنه يجوز بناء مقبرة ثانية فوق المقبرة الأولى في حال الضيق بشرط وضع الكثير من التراب، لامتصاص الرطوبة، ولكن هذا الأمر لا يجوز في حالة السعة والاختيار وجود الكثير من الأراضي.

ولفت إلى أنه في حال امتِلاء القبور يجب الدفن في قبور أخرى؛ لأنه لا يجوز الجمع بين أكثر من ميتٍ في القبر الواحد إلَّا للضرورة، ويجب الفصل بين الأموات بحاجِزٍ حتى ولو كانوا مِن جِنْسٍ واحد.

ونبه “فخر”على أنه إذا حصلت الضرورة فيُمكِن عملُ أدوارٍ داخل القبر الواحد إن أمكن، أو تغطيةُ الميت القديم بقَبْوٍ مِن طوبٍ أو حجارةٍ لا تَمَسُّ جسمه ثم يوضع على القَبْو الترابُ ويُدفَن فوقَه الميتُ الجديد, وكذلك العظَّاماتُ، لا يُلجأ إليها إلَّا عند الضرورة التي لا تَندَفِع بغيرها، وذلك كلُّه بشرط التعامل بإكرامٍ واحترامٍ مع الموتى أو ما تَبقَّى مِنهم؛ لأن “حُرمة المسلم ميتًا كحُرمته حيًّا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad