الموقعتحقيقات وتقارير

هل “الزغطة” أحد أعراض الإصابة بكورونا؟.. استشاريون يوضحون لـ”الموقع”

كتبت _ فاطمة عاهد

أثارت معلومة جديدة قدمها الدكتور محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة والسكان، الجدل خلال مداخلة هاتفية في برنامج “كلمة أخيرة”، مع الإعلامية لميس الحديدي، على شاشة “إكسترا نيوز” ذعر المواطنين.

وذلك حينما قال “بنلاقي مريض جاي يعاني من صداع هيفرتك دماغه، ونعمل تحاليل نلاقيه مصاب بالفيروس، وفيه بعض المصابين يعانون من ألم مبرح في الظهر، ونلاقيه يعاني من كورونا، بالإضافة لأعراض أخرى مثل الزغطة المستمرة ليلا ونهارًا، أحيانًا فيه مصابين يعانون من طفح جلدي، وحمار العينين، كلها أعراض لم نرها من قبل”.

فقد تسائل عدد كبير من رواد منصات التواصل الاجتماعي عن صحة المعلومة وما إذا كانت “الزغطة” مدرجة ضمن أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لملاحظة ذلك على أنفسهم ومن حولهم.

عرض موجود منذ بداية انتشار الفيروس

شرح الدكتور الدكتور مجدي بدران، استشاري الأمراض الصدرية، وعضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة، الأمر قائلا إنه بالفعل قد تكون “الزغطة” التي تستمر لفترة طويلة إحدى علامات الإصابة بعدوى فيروس كورونا، وذلك بسبب حالات تمت مشاهدتها على أرض الواقع.

بينما قال الدكتور محمد عز العرب، مؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومي للكبد، إن فيروس كورونا “كوفيد_19” له عدد كبير من الأعراض، نظرا لأنه يؤثر على كافة أعضاء الجسم وتؤثر فيها بشكل قوي وتحدث بها خللا غير متوقع.

الأعراض تتبدل بشكل مستمر

وأضاف أستاذ الفيروسات في تصريحات خاصة لـ”الموقع” أن سبب تغير أعراض فيروس كورونا “كوفيد-19” هو تطورات الفيروس الدائمة نظرا لسرعة انتشاره وأن الفيروسات التي تتكون من RNA تغير في خصائصها وكذا نسبة إلى الأعراض المصاحبة لها.

وعن سبب تأثير الفيروس على حاسة السمع، ما يتسبب في فقد المصابين بها فإن ذلك يسبب الالتهاب الحادث في الجزء العلوي من الصدر، والذي يضطرب معه الأذن وقد يتسبب في ضعف السمع أو انعدامه لوقت.

نرشح لك

أخرها فقدان السمع.. أستاذ فيروسات يوضح لـ الموقع  أسباب تعدد أعراض الإصابة بكورونا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad