الموقعتحقيقات وتقارير

«هبة » و«ساندى» و«كاترينا».. ما السبب في تسمية العواصف بأسماء الإناث؟.. «الموقع» ينشر التفاصيل

كتب – أسامة غانم

تشهد البلاد هذه الأيام حالة من العواصف الثلجية والرعدية وانخفاض شديد في درجة الحرارة، بالإضافة إلى سقوط الأمطار على كافة انحاء الجمهورية، ونسمع دائما من خبراء الأرصاد الجوية في كافة دول العالم يتحدثون عن هناك عاصفة تقترب هنا وهناك ويطلقون عليها أسماء بشر وخاصة أسماء إناث ،على سبيل المثال فقبل عاصفة هبة، كان هناك “هدى وساندي وكاترينا وميتس ونانسي وايدا، وإيمي”، وفي أسماء العواصف باسم الذكور هناك عاصفة “شاهين وفيليب” وغيرها من أسماء أخرى، فما هو السبب في إطلاق أسماء البشر وتحديدا الإناث على العواصف؟.

وحسب خبراء الأرصاد الجوية، أن السر في تسمية العواصف باسم أنثوي، سببه التخفيف من حدة الموقف نفسه، وجعله مقبولا لدى الجميع وجلب حالة التفاؤل .

بينما هناك رأي آخرون، أن السبب الأساسي في تسمية العواصف بأسماء بشرية، هو أنه قديمًا كان يتم تحديد العواصف والأعاصير على أساس خطوط الطول والعرض، وهو أمر قد ينتج عنه أخطاء في بعض الأحيان بسبب تداخل الأرقام عند نقل المعلومات حول الأعاصير، ولكن بتسميتها بأسماء سهلة ومميزة يجعلها لا تنسى عند تداول المعلومات بين المصادر.

وبدأ خبراء الأرصاد الجوية، في استخدام نظام الحروف الأبجدية مع قائمة من الأسماء المؤنثة فقط، وكان ذلك في منتصف التسعينيات، وفي عام 1950، حملت العاصفة الأولى من موسم العواصف اسما مؤنثا يبدأ بحرف “A”، وفي العاصفة الثانية اسما مؤنثا بدأ بحرف “B”، واستمر الأمر بهذا الشكل.

نرشح لك : الأمطار قادمة.. الأرصاد تكشف موعد تحسن حالة الطقس

وفى وعام 1953 ، قررت اللجنة الدولية للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية تغيير نظام تسمية العواصف بالأبجدية، وقرروا اختيار أسماء النساء للعواصف، ولم يتم إضافة أسماء الذكور حتى عام 1979، والسبب في ذلك أنهم كانوا يعتقدوا أن الأعاصير التي تحمل أسماء النساء، ليست قوية أو خطرة، ولن تخلف أضرار كبيرة .

وتدار أسماء الأعاصير العواصف، للمجموعات ذاتها من الأسماء كل ست سنوات، بحيث تستخدم قائمة محددة كل عام، وهو ما يعني أن مجموعة معينة من الأسماء تتكرر كل ستة أعوام.

وضمن الأسماء في قائمة الأعاصير التي تم تسجيلها عام 2017 ، بريت أوفيليا وفيليب، وهذه الأسماء من المقرر أن يتم إعادة استخدامها مرة أخرى عام 2024، باستثناء أسماء الأعاصير المدمرة التي يتم حذف أسمائها من القائمة، مثل إعصار ساندي وكاترينا وجواكين وأيرين.

وتتعرض مصر خلال هذه الأيام لموجة من البرد القارس وسقوط الأمطار بالعديد من المحافظات ومستمرة خلال الأيام المقبلة وفقا لـ هيئة الأرصاد الجوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad