الموقعتحقيقات وتقارير

نقابة الصيادلة لـ”الموقع”: مدينة الدواء أمل واعد للقضاء على التلاعب في الأسعار

يوجه البعض اتهامات للصيادلة بأنهم السبب فى ارتفاع أسعار الأدوية، باعتبارهم الموزع الاخير لها، لذا يعتقد المواطنين أن ارتفاع الأسعار يتسبب فيه الطبيب الصيدلي، في حين أنها منظومة متكاملة تتنتهي بالصيدليات للتوصيل المنتج إلى أيدي الجمهور.

تعليقا على ذلك قال نقيب الصيادلة بمحافظة الشرقية، الدكتور عصام أبو الفتوح، أن كل الأدوية في مصر تخضع لتسعيرة جبرية، من قبل وزارة الصحة، لذا فلا شأن للصيادلة بأمر ارتفاع أسعار الأدوية.

وعن ما يتسبب فيه ذلك الارتفاع في عبئ على المواطنين أكد أن مصر لديها أقل أسعار الأدوية على مستوى العالم، لكن لازال المواطنين يعانون من ارتفاعها، لذا فإن الحل سوف يكون بتحريك الاسعار وبما يتناسب مع حالة المواطن.

نرشح لك : خبير دوائي لـ الموقع : المواد الخام عذر واهي لرفع أسعار الأدوية

وأشار “أبو الفتوح” في تصريحات خاصة لـ”الموقع” إلى أن ارتفاع تكلفة المواد التي تدخل في صناعة الأدوية منها أحبار الطباعة والمواد الفعالة وأغلب مدخلاتها هو السبب في رفع أسعار تلك الأدوية، لذا الاتجاه للإنتاج المحلي هو الحل لتلك الأزمة، لأن الإنتاج سوف يصاحبه تحريك بسيط للأسعار بما يتلائم مع احتياجات المواطن.

وأكد أن هناك خللا بمنظومة التسعير تسبب في فجوة كبيرة بين أسعار الأدوية المحلية ونظيرتها العالمية، لذا يجب إيجاد دراسة سعرية منفصلة لكل صنف دوائي.

واختتم حديثه مؤكدا على أن مدينة الدواء تعد من أهم إنجازات الدولة لمحاربة ارتفاع أسعار الأدوية، حيث سيتم انتاج مواد خام، وعملية تصنيع الدواء سوف تصبح محلية، ما يجعل أسعار المنتجات مناسبة للأسواق.

بينما الدكتور محفوظ رمزي، عضو مجلس نقابة صيادلة بالقاهرة، ورئيس لجنة التصنيع الدوائي واللجنة الإعلامية بالنقابة، أن قرار ٤٩٩ لسنة ٢٠١٢ الخاصة بالتسعيرة جعل الصلع الأضعف هو الصيدليات، لأن شركات التوزيع والإنتاج تتلاعب بالربح الخاص بالصيدليات، كما تتغول على حقوق الصيادلة مما يزيد الأعباء المالية على الصيدليات.

نرشح لك : المستشار الطبي للحق في الدواء لـ الموقع : بند الدعايا يصل إلى 50٪ من إجمالي تكلفة صناعة الأدوية

وأكد في تصريحات تليفزيونية له على أن شراء المواطنين التطبيقات الإلكترونية أزمة جديدة، لأن معظم تلك التطبيقات تبيع أدوية مغشوشة، مؤكدا أنه هناك بعض الأدوية يكون تأثيرها الصحي على المواطن مميته، خاصة مرضى الضغط والسكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad