الموقعحوادث

نساء مصر يتعاطفن مع ضابط محكمة مصر الجديدة

تعاطفت العديد من نساء مصر مع ضابط محكمة مصر الجديدة الذى تم الاعتداء عليه من قبل إحدى السيدات ، حيث عبرت النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعى « الفيس بوك » عن تعاطفهن مع الضابط بأكثر من طريقة..

تعاطف نساء مصر

فقد كتبت إحدى السيدات : « خلاص هو ف محكمة مصر الجديدة ..يا بنات .. احنا نعدى على لابوار جنب المحكمة ونروح نراضيه ونصالحه» ، فيما كتبت أخرى : «أنا هجيب له ورد وشيكولاته وأقول اعتذار نيابة عن نساء مصر وعايا كارنيه الجامعة».

تحية للنيابة

يأتى هذا فى الوقت الذى وجه فيه  المستشار طاهر الخولي المحامي بالنقض التحية للنيابة العامة التي أصدرت بيانا شاملا حول تعدي سيدة على ضابط في محكمة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» على قناة «صدى البلد»، أن النيابة استندت في قرارها إلى المادة 62 وتتعلق بموانع العقاب وتقول لا يسأل جنائيا من يعاني من حالة اضطراب عقلي ونفسي وقت ارتكاب الجريمة .

وتابع أنه لا يوجد فرد فوق القانون مهما كانت صفته ويجب التطبيق على الجميع وفي حالات التعدي على الموظف العام القانون ينص على أن العقوبة لا تقل عن حبس 6 أشهر ولا تزيد عن سنتين وهذه الواقعة ينطبق عليها القانون لآنها استخدمت التهديد مع موظف عام وتقع السيدة تحت طائلة 4 مواد للقانون.

اضطراب نفسى

وأشار إلى أنه من المفترض في حالة وجود اضطراب نفسي فعلى العائلة أن تتخذ إجراءات للعلاج أو إبعاد المريض عن التجمعات قدر الإمكان ومن الممكن عرض عضوة هيئة النيابة الإدارية على الطب الشرعي لتحديد حجم المرض.

وأكد انه لا يوجد أي نص يمنح صاحب أي حصانة حق الامتناع عن كشف الهوية إذا ما طلبت منه وينطبق عليه حالة التلبس حال رفض الكشف عن هويته وقت ارتكاب أي جريمة .

وكانت النيابة العامة قد أمرت بإخلاء سبيل متهمة بالتعدى على ضابط شرطة مراعاة لحالتها الصحية النفسية.

كانت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام» قد رصدت تداولًا واسعًا لمقطع مُصوَّر بمواقع التواصل الاجتماعي لامرأة تتعدى على ضابط شرطة في إحدى مقارِّ المحاكم أثناء تأدية عمله، وبعرض الأمر على « المستشار النائب العام» أمر باتخاذ إجراءات التحقيق.

نرشح لك.. استشاري: أعراض اضطراب الهوية الجنسية تبدأ من سن 2 لـ4 سنوات

وسُئِل الضابط المتعدى عليه بتحقيقات «النيابة العامة» فشهد أنه أبصر المتهمة تُصوِّر بهاتفها الجوال بعض الموظفين بالمحكمة أثناء تأدية عملهم، وخلال تنبيهه عليها بعدم السماح بذلك، وأنه يُشكل جريمةً يعاقب عليها تعدت عليه على النحو الذي ثبت بالمقطع المتداول، فتحفَّظَ عليها، وقد تبين أنها عضوة بهيئة «النيابة الإدارية»، فاستجوبتها «النيابة العامة» بعد أن ألقت القبض عليها لتوفر حالة من حالات التلبس في حقها، وواجهتها بالاتهامات المسندة إليها من التعدي على أحد رجال الضبط بالقوة والعنف أثناء تأدية وظيفته، وإهانته بالقول، فأنكرت ما نُسِب إليها وقررت أنها تواجدت بالمحكمة لتقديم شكوى عن فقدها مبلغًا ماليًّا من حساب بنكيٍّ فالتقت الضابطَ.

وادعت السيدة أنه افتعل معها مشادَّة كلامية، ونزع منها هاتفها عنوة، وتحفَّظَ عليها ، فدافعت عن نفسها على النحو الظاهر بالمقطع، وقد ارتأت «النيابة العامة» بعد استجواب المتهمة إخلاءَ سبيلها إذا سددت ضمانًا ماليًّا قدره ٢٠٠٠ جنيه، وذلك بعدما علمت من جهة عملها أن المتهمة تعاني من ظروف صحية نفسية، وجارٍ استئناف التحقيقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad