أراء ومقالاتالموقع

نزار سامي يكتب لـ”الموقع” المكنز.. أكتوبر الريادة

يوم جميل علينا جميعا ان شاء الله .. الواحد رجع من الإسكندرية وحقيقي ماشبعش منها .. عاملين ايه ياعزائي؟ كل سنة وحضراتكم طيبين ومصر بخير وصحة وسعادة .. حقيقة الواحد لما بيشوف شباب ورجال وحتى شيوخ عندهم أفكار وكلهم طاقة وشغف .. حقيقي الواحد بياخد شحنة إيجابية ..

ايه رأيكم في الأسبوع اللي فات؟ مليان احداث ومفارقات غريبة جدا .. مش كدة .. حد فاكر حاجة منها؟ تعالوا نشوف ونحاول كده نبص على الاحداث اللي حصلت بس بعدسة الابتكار والتكنولوجيا وريادة الاعمال .. او بمعنى اصح بالعقلية الريادية .. تحبوا نبتدي من فين؟

خلينا نبتدي بشهر أكتوبر شهر الانتصارات المجيدة .. اهو حرب أكتوبر عمل فريد من نوعه انا شايفه انه يندرج تحت مسمى “الابتكار المربك” او “الابتكار المزعزع” او “الابتكار المخلخل” .. اللي بنقول عليه بالانجليزي:
Disruptive Innovation
لو حد من حضراتكم راح للترجمة الحرفية مش حايلاقيها ليها معنى .. حايلاقيها بمعنى “الابتكار المخرب” .. طب بالذمة ده كلام …

المهم نرجع لخط بارليف … وازاي تم التغلب عليه؟ فكر ريادي بجد .. تعالوا نشوف .. اولكشي … احنا اتفقنا ان ريادة الاعمال هي مرحلة انتقالية من وضع معروف ومستقر الى وضع جديد ماعرفوش او مجهول بالنسبة ليه .. فا هوه الحته اللي في النص بين منطقتين .. وعلشان اتحرك من المنطقة الأولى اللي انا واخد عليها الى المنطقة المجهولة لازم اعمل ايه؟؟ لازم اخد المخاطرة .. لازم اخد شوية موارد مناسبة .. لازم اخد بالاسباب .. لازم تمويل وهكذا … تعالوا نشوف

عندنا الأول مشكلة .. تم تحديدها بدقة .. ازاي نعرف نتغلب على هذا الساتر الرعيب اللي الشباب كانوا بيقولوا عليه احلى كلام ممكن انه ابسط حاجه تتقال يجيب احباط لقارة بحالها مش لبلد واحده .. ها وبعدين ..

المشكلة اتحددت صح جدا .. ابتدوا الابطال يشوفوا ايه التكنولوجيا الملائمة للوضع .. وده اللي كنا سميناه قبل كده لو تفتكروا : Appropriate Technology .. مش كل حاجة ذكاء اصطناعي وروبوتات وكعبلة .. بص على ايه اللي بيلائم الوضع اللي انت فيه ..

واتعمل نموذج .. Prototype .. والكل كان بيجرب .. الكل كان بيتمرن .. لحد ما تم اختيار التوقيت المناسب .. ده اللي بنسميه Time to Market .. وطبعا التنوع في فريق العمل .. كل واحد شايف وعارف دوره كويس .. والحمدلله النصر .. ملحمة ريادية بمعنى الكلمة غيرت الموازيين .. عملت Disruption زي ما الكتاب بيقول!!

نطلع من نصر أكتوبر على مطب فيس بوك .. اكتر من 5 ساعات والدنيا واقفه .. الفيس بوك عطل!! حاجة وقفت في زوره .. عدد سكان كوكب الفيس اكتر من 3 مليار نسمه .. يا بلاش .. ابتدينا نشوف ونسمع خبراء بيحللوا ويقولوا وتصريحات و و و و و للصبح المهم البتاع رجع يشتغل .. الظريف ان في ناس ماتأثرتش بالوقعه دي خالص في مصر .. دول الشباب اللي على التيك توك والسناب شات .. اللي بنطلق عليه “الجيل زد” و “الجيل الفا” .. انتم العواجيز بتوع الفيس .. طب متشكرين ..

المهم بقى السؤال .. اللي حصل حصل .. فيس بوك وقعت … ها وبعدين؟ هل جه الوقت اللي لازم يكون فيه منصة وطنية تعمل اللي الباشمهندس فيس ده بيعمله؟ هل ممكن؟

طيب اخبار الداتا ايه؟ سعرها وصل كان النهارده … طب الوقفة دي كلفتهم كام؟ أتصور مليارات .. هل نقدر بنفس فكرة اقتحام خط بارليف اننا نفتح خط الفيس بوك ونعمل حاجه محليه .. هوه الناس صحيح بتستعمل الفيس بوك ليه؟ لو فكرنا في الموضوع بنفس فكرة خط بارليف حانلاقي حل .. ما يالا بينا!!!

طبعا مش حاننسى تكني سامت اللي كنت كلمتكم عليه المرة اللي فاتت .. طاقة إيجابية رائعة .. شغف .. شباب .. أطفال .. كبار .. كله جاي مش للفسحة ولكن علشان يتعلم ويشوف تجارب وخبرات ويعمل شراكات … جلسات كتير ومسابقات ريادة اعمال كتير وأفكار وورش عمل .. بس بجد يا شباب حاجة تفرح .. طبعا كنت باشد عليهم في التحكيم جدا وفي ورش العمل وفي بعض جلسات الدايرة المستديرة علشان نكون احسن واشطر

عملتلهم مسابقة كده على المسرح الكبير .. الشباب في القاعة الكبيرة في مكتبة اسكندرية كونوا فرق واختاروا أفكار تكنولوجية تخدم المجتمع في قرى حياة كريمة .. ايه الجمال ده .. كل ده في فترة 15 دقيقة بس .. الله اكبر شباب زي الفل

ورجعت تاني معاكم وان شاء الله الجديد والجديد .. ما ننساش .. ويبقى الأثر .. خللوا بالكم من نفسك .. مصر اجمل .. وتحياتي

اقرأ ايضا للكاتب

نزار سامي يكتب لـ الموقع المكنز يا اسكندرية يا

اقرأ ايضا للكاتب

نزار سامي يواصل كتابة «المكنز» لـ«الموقع» .. التكنولوجيا والمترو

اقرأ ايضا للكاتب

نزار سامي يواصل كتابة «المكنز» لـ«الموقع» عن ريادة الوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad