أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» من المتحدث في مقالتي ؟!

‎‏لم نكتفي بصناعة دين جديد عبر حزب الاخوان الذي اسسناه ، ولم نكتفي بقتل روح القوميه عبر قادة ثوريين انتقيناهم بعناية، ولم تعد ادواتنا القديمة نافعة كليا . حيث اصبحنا نخسر كثيرا من الحروب التقليدية..فصنعنا حروبا حديثة أكثر ذكاء واكثر انتاج ‎‏من الحروب التقليدية القديمة وأقل تكلفة في المال

‎‏والجند والسلاح، مثلما صنعنا اعلاما حديثا قلب معادلة الاعلام القديم رأسا على عقب في حروبنا الحديثة ..طابور خامس ضمن عدة طوابير لا يعرفون بعضهم تماما ، وأصبحنا نحركهم كالاراجوزات لتدمير اوطانهم من الداخل، منهم من يضرب في الاقتصاد وآخر يضرب في الوحدة وثالث ينهك الامن ورابع يسرب المعلومة وخامس يحرض وسادس يخلط الاوراق وسابع يظل ..وآخرون كثر يصنعون الفشل

‎‏وكلما انكشف طابور قدمنا الاخر، وكل طابور لديه القدره أن يتعايش مع المتغيرات،أهدافنا تتحقق عبر الطوابير التي لها الف طريقة وطريق ، فكلما توهم احدهم ان الخطط اصبحت مكشوفة باغتناهم بخطط لايشعرون بها إلا بعد ان تتحقق اهدافنا..ننتقي لهذه الطوابير ارزل القوم وافسدهم في أخلاقهم وكرامتهم ووطنيتهم ودينهم، نحقق لهم غاياتهم الساذجة ويحققون لنا غاياتنا الاستراتيجة، نجعل من هؤلاء الطوابير وطنيين اكثر من الوطنيين انفسهم، لندوس على الصادقين منهم ونعيد تشكيل الادوات القديمة

في المشروع الفاشل ونضعهم في الواجهه بثوب جديد.. نساير المتغيرات وطوابيرنا مؤيدين وموالين ‎‏يدفعون بالمتغيرات اكثر من مُشرع التغيير، لكن باسراف وباندفاع ومبالغة.. فكل شيء يخرج عن موازينة ينقلب ضده..كانت استراتيجيتنا القديمة

‎‏صناعة الفشل بهدم النجاح واليوم اصبحنا نصنع الفشل باغراق النجاح ..صناعه الفشل فن ‎‏واكتشافها يحتاج لعقول تمتلك هذا الفن نجابهها باتهامهم بنظرية المؤامرة والوسوسه والمبالغة ‎‏وكل من يمتلك هذا الفن نصنع في طريقة جميع المسوغات النظاميه التي تقصيه عن وصول رايه للمُشرع الجديد .بين الاعلام الجديد والحروب الحديثة تخادم لايشعر به المستهدف، كلاهما ادواتنا

‎‏وكلاهما سلاح لاسقاط الدول.الخداع والمرواغة وقلب الحقائق وتزيفها هو التأسيس المنهجي الذي يقوم عليه طابورنا الخامس.نحن اول من اسس علم النفس

‎‏وعلم الاجتماع وصغنا وادرنا سيكلوجية الجماهير والحرب والتجنيد والخداع والتفاوض والسياسة والمراوغة وانتقاء الطابور الخامس واقتناصهم وتدريبهم وأيضا احراقهم اذا استدعت الحاجة .نحتل الدول ونصنع مقاومتها قبل ان يصنعها الشعب المقاوم، نحبس بعض المقاوميين ثم نجندهم ونخرجهم من السجن ابطالا ليقودوا مقاومة وفق توجيهاتنا ، نقوم بتدبير انقلابات عسكرية وننصب أفضل عناصر طابورنا الخامس رئيسا بديلا عمن تم الانقلاب عليه، كي ينفذ توجيهاتنا نحو الحرب والسلم
‎‏اصبحنا نكسب عبر الطابور الخامس اكثر من مكاسبنا عبر الحروب التقليدية القديمة، وحتي حروبنا التقليدية لاتخلوا من الطابور الخامس الذي يهب لنا النصر…إذاً من أكون ومن أنا ؟

اقرأ ايضا للكاتب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» كلمتين وبس

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» قشور المانجو

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» الإستراتيجية الصهيونية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى