أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» عن تجارة الموت

في 14 نوفمبر 2023، وبعد حوالي ستة أسابيع من الحرب على غزة، والذي يعد أعنف هجوم عسكري على إسرائيل على الإطلاق، نشرت وكالة التصنيف الائتماني الدولية “ستاندرد آند بورز” تقريرا خاصا عن الاقتصاد الإسرائيلي، خفضت فيه توقعاتها لتصنيف إسرائيل من “مستقر” إلى “سلبي”، توقعات “ستاندرد آند بورز” تنذر بوضع أسوأ من توقعات وزارة المالية الإسرائيلية وبنك إسرائيل بالنسبة للاقتصاد الإسرائيلي. حيث توقعت الوكالة نموا سلبيا للفرد لأول مرة منذ بداية أزمة (كوفيد – 19)، مما يعني انخفاضا في مستوى المعيشة في إسرائيل في المستقبل القريب، ووصل الاقتصاد الإسرائيلي في نهاية عام 2023 إلى مفترق طرق حاسم يستوجب من بنك إسرائيل التفكير مليا قبل اتخاذ أي قرار.
وفي السياق ذاته خفّضت وكالة “موديز” الأمريكية الجمعة التصنيف الائتماني لإسرائيل بدرجة واحدة، من A1 إلى A2، بسبب تأثير النزاع المستمر الذي تخوضه مع حركة “حماس” في قطاع غزة. وكالة موديز قد وضعت تصنيف إسرائيل الائتماني تحت المراقبة في 19 أكتوبر، أي بعد 12 يوما على هجوم “حماس” واندلاع الحرب..
وقالت “موديز” في بيان إنها فعلت ذلك بعد تقييم لها بين أن “النزاع العسكري المستمر مع “حماس” وتداعياته وعواقبه الأوسع نطاقا يزيد المخاطر السياسية لإسرائيل ويُضعف أيضا مؤسساتها التنفيذية والتشريعيّة وقوتها المالية في المستقبل المنظور”. كما خفضت الوكالة توقعاتها لديون إسرائيل إلى “سلبية” بسبب “خطر التصعيد” مع “حزب الله” اللبناني على طول حدودها الشمالية.
وهنا يحضرني مقولة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان: “الحرب هزيمة دائما، لا أحد يربح فيها، بل يخسر الجميع، مصنِّعي الأسلحة هم الذين يكسبون فقط”.
وعلى ذلك فإن بيئة معدلات الفائدة المرتفعة وتداعيات الحرب في غزة جعلت الوضع الاقتصادي في الداخل الإسرائيلي يتجه نحو اختبار حقيقي، حيث أنه يتوجب على بنك إسرائيل الآن أن يحدد استراتيجيته، سواء بخفض معدلات الفائدة لإنعاش الاقتصاد الإسرائيلي، أو بالتفكير في تجنب مثل هذه الخطوة نظرا للبيئة العالمية المرتفعة لأسعار الفائدة.. فهل فكر صناع القرار في دولة الإحتلال كم ستكلفهم دمويتهم وإستمرارهم في الهجوم البربري على غزة؟ والرد على هذا السؤال جاء على لسان صحيفة “يديعوت أحرنوت”، وهي أوسع الصحف الإسرائيلية انتشارا، والتي أقرت بأن الحرب الإسرائيلية على غزة، تكلف إسرائيل أموالا كبيرة، “بل كبيرة جدا” – على حد تعبيرهم – تصل إلى (ربع تريليون شيكل) في الأشهر المقبلة، بحسب توقعات وزارة المالية… فهل وصلت الغطرسة الصهيونية إلى هذا الحد؟!

اقرأ ايضا للكاتب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» افتحوا كتب التاريخ

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» أية هي السعادة؟!!

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» القوة الناعمة.. والغاشمة أيضا!!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى