أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» عن الجنرالان المصري والإسرائيلي والمركز الأول

‏أثناء الندوة الثقافيه للقوات المسلحه، ذكر الرئيس في نقاشه مع اللواء سمير فرج، المناظرة التى حدثت بين المقدم سمير فرج وشارون.. ولمن لا يعرف ماذا حدث اليكم القصه!! حكاية المقدم سمير فرج و شارون

عندما أعلنت نتيجة الدوره التدريبيه بكلية القاده والاركان البريطانيه لدورة عام 1983 ‏بفوز المقدم سمير فرج بالمركز الأول في تلك الدوره وشارون الثانى انقلبت الدنيا وتدخلت تل أبيب وتم حجب النتيجه وتم إبلاغ المشير أبوغزاله فغادر مباشرة لانجلترا ليحمى حق احد ضباطه وتفاجأ بوجود شيمون بيريز وزير دفاع إسرائيل علما بأن الدوره بها ضباط من 27 دوله. ‏ولكن كيف يتفوق مقدم مصرى على جنرال اسرائيلي!!

وليس أي جنرال إنه شارون وتوتر الموقف وأصبحت هناك مشكله لدى كلية القاده والاركان ببريطانيا ولم تكن تعلم أن هذه النتيجه ستتسبب فى تلك الازمه ونظرا لثقة المشير ابو غزاله فى كفائة المقدم سمير فرج فاقترح تحديد نتيجة الدوره بمناظرة ‏ومباراه حربيه بين الطرفين وللتوضيح فالمناظره اسئله ومواقف تكتيكيه طارئة بالكلام والاجابات.

وفاز المقدم سمير فرج فانتقلوا إلى المباره الحربيه وفيها يكون لكل جانب عدد من القوات والتسليح والمعدات وكان موضوعها الالتفاف والتطويق والمعركه التصادميه ‏وتعرض من خلال شاشات وينفذ كل منهما خطته وتحرك لقواته والاشتباك مع الطرف الآخر للاستحواذ على موقع استراتيجي وبدأت المباره بقوه واستماته من جانب شارون ولكن دهاء وذكاء المقدم سمير فرج وحساباته الميدانيه والسرعه الفائقه التى مكنته من الالتفاف والتطويق لقوات شارون ‏منعته من الوصول للموقع الاستراتيجي المستهدف وتكبد خسائر كبيرة مما مكن المقدم سمير فرج من الاستحواذ على الموقع الاستراتيجي المستهدف وانتصر عليه انتصار باهر واعلنت النتيجة بانتصار المقدم سمير فرج بالمركز الأول بالدوره، ‏وكانت تلك المناظره حديث كافة المعاهد العسكريه لسنوات طويله

تحيه للواء دكتور سمير فرج فخر قواتنا المسلحه
تحيه لجيش مصر العظيم برجاله الأوفياء العباقره

تحيه لرئيس مصر.. فخامه الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي يعلمنا كل يوم علم جديد وخلق حسن جديد وجعل الحديث عن مصر اليوم أشبه بالحديث عن إعجاز في عصر انتهت فيه المعجزات، جعلها الدولة التي يتطلع صوبها العالم من أجل حلول لملفات شديدة التعقيد

الدولة التي تنهض بسرعة الصاروخ، فهو الذي أخرجها من أشرس التحديات وأخطرها بسبب حرب إرهاب وحروب اقتصادية من دول وأجهزة استخبارات أرادت تركيعها

حفظ الله مصر وشعبها وجيشها وشرطتها ورئيسها من كل شر ومكروه

اقرأ ايضا للكاتب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» عن عيد القضاء المصري

اقرأ ايضا للكاتب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» .. سعينا الصحيح للتجديد والتصويب

اقرأ ايضا للكاتب

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» تقدموا بإسلامنا ونحن محلك سر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad