أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» إمبراطورية التوك توك

بدأ التوك توك في الظهور لأول مرة في بعض المناطق النائية في مصر في أخر عام 2005 قادما من “أم العجائب” الهند، التي تعد المصنع الأكبر بالعالم لهذا النوع من المركبات، ثم بدأ ينتشر تدريجيا في بعض الدول التي اتجهت لتصنيعة بعدما أضحت وسيلة نقل تقليدية داخلية.

ومنذ ذلك الحين وامبراطورية ال”توك توك” تتوسع وتنتشر حتى طالت كل شبر في مصر، حتى الأحياء الراقية التي يمنع فيها سير التوك توك، تسربت لها مركبات التوك توك في غفلة من الزمن.

أعلم جيدا أن تلك المركبة تعد مصدر رزق لأسر كثيرة ومعاقين ليس لديهم القدرة على العمل في أي مجال، بالتالي أصبح التوك توك نظرا لسهولة قيادته مصدرا لأرزاق ملايين الأسر المصرية، لكن هل يعنى ذلك أن تصبح بعض الشوارع عبارة عن “غابات من التوك توك”؟، هل يعنى ذلك أن تفرض إمبراطورية التوك توك نفسها على الشارع المصري؟

الدولة اهتمت وشرعت قوانين تحكم تراخيص التوك توك ومع ذلك هناك حوالى ثلاثة ملايين مركبة توك توك تجوب شوارع المحروسة بدون ترخيص!

الدولة حددت مسار التوك توك في محورين هامين حفاظا على حياة تلك الأسر، المحور الأول ينص على أنه في حالة عدم صلاحية التوك توك فنيا وعدم توافر شروط الأمن والسلامة فيه يتم استبداله بسيارة ميني فان تعمل بالغاز الطبيعي تتوفر فيها كل الصلاحية الفنية والمظهر الحضاري ويتم قيادتها برخصة قيادة خاصة من 18 سنة فأكثر مثل التاكسي الأسود واستبداله بالتاكسي الأبيض والهدف حماية الشارع المصري من أي شئ يخل بالأمن العام اضافة للمظهر الحضاري للشارع المصري.
أما المحور الثانى وزاري فيتمثل في ترخيص التوك توك بناء على قرار رئيس مجلس الوزراء بشرط الصلاحية الفنية للتوك توك وتوافر شروط الأمن والسلامة فيه، مشيرا إلى صدور قرار وزارة الداخلية بتعديل بعض أحكام قانون المرور والذى شمل تطوير شكل اللوحات المعدنية وتحديث بياناتها ووسائل تأمينها وتثبيتها بصفة دائمة بمعرفة قسم المرور المختص بتعريفة رسمية 215 جنيها وتعديل لفظي آلية والآلية إلى لفظي نارية، وذلك لتدقيق بيانات المركبة ومالكها رسميا لدى الإدارة العامة للمرور حرصا على حياة الجميع.

يا ليت إمبراطورية التوك توك تكف عن استعمار شوارع المحروسة وتلتزم بالقانون.

اقرأ ايضا للكاتب : 

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» قررت أن أعمل «شحات»!!

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» الشباب «شباب العقل»

نزار السيسي يكتب لـ«الموقع» ع الزراعية يارب أقابل حبيبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى