أراء ومقالاتالموقع

نزار السيسي يكتب لـ”الموقع” أزمات .. ولكن

ليس صحيحا أن هناك شعبا يفكر بمعدته ، الشعوب أكبر من أن تكون مجرد آلات طحين والإنسان أنبل من أن يتحول إلي مجرد أنابيب من الأمعاء ، تمتد مابين المطبخ والحمام – وإلا فنحن ننكر التاريخ وننكر التقدم وننكر أنفسنا ذاتها ماضيا وحاضرا ومستقبلاً !!

صحيح .. سوف تلاحظ أن القضايا الاقتصادية المباشره ..قضايا الطعام والأجور والسكن وما شابهها- هي أول أسباب الصدام عامه بين الجماهير والسلطه في مجتمعاتنا. لكننا لا نستطيع أن نسطح الظواهر أو نقبل في تفسيرها أول شك يخطر علي البال .

فلسنا وحدنا أننا ننفرد بهذه الظاهرة دون العالمين ..فمعظم المشاهد العنيفه الكبري في التاريخ قديما وحديثا، وفي العالم شرقا وغربا ، تحركت لمثل هذه الأسباب الاقتصاديه المباشره …فإذا إتفقنا أن الظاهرة تشمل آخرين غيرنا – فعلينا أن نبحث عن الأسباب دون شعور بعقده ذنب نخص بها أنفسنا تحاملا وتجنيا !!

لو تعمقنا في النظر لوجدنا أن السبب الرئيسي في هذا منذ عشر سنوات …منذ 2011 تسببت فيه الفوضي الخلاقه وجماعه الاخوان الارهابيه …نعم جماعه الاخوان الإرهابية

حيث بنت جماعة الإخوان حساباتها خلال السنوات الماضية على تحقيق هدف مهم وهو عرقلة أي تقدم اقتصادي للدولة، والحفاظ على تماسك التنظيم، والحيلولة دون حدوث مراجعة لأخطاء القيادات، ومن ثم الدخول في عملية تفاوضية تفضي بهم إلى العودة للمشهد من جديد عن طريق العمل.. ‏‎ومن ضمن اهداف الجماعه ايضا هو فصل المواطن عن الدوله ومحاوله خلق حاله معارضه لكل قرارات الدوله مما يؤدي لكره وحنق المواطن علي الدوله بسبب وبدون سبب ويستخدمون في ذلك الخلايا النائمه في المصالح الحكوميه… مازلنا في حاجه لروح العمل .. ولذلك فإننا مازلنا في حاجه شديده لصنف من رجال العمل ، الذين لا يصرفهم عن البناء شيئ في الوجود.

إن الرجل العظيم يعرف دائما ماذا يصنع !! ولا يطيق مطلقا أن يقعد دون أن يخلق شيئا، فهو لم ينفق وقته في صياح ، ولم ينتظر الغد مستلقيا على ظهره ، ولكنه يشمر في الحال عن ساعديه للعمل .
فلك الله يا مصر ..وتحيا مصر محفوظه بجيشها وشرطتها وشعبها ورئيسها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad