الموقعخارجي

ميانمار.. المجلس العسكري يعدم 4 سجناء معارضين له

أعدم المجلس العسكري في ميانمار أربعة سجناء، بينهم نائب سابق من حزب الزعيمة المدنية السابقة، أونغ سان سو تشي، ومعارض معروف، بعدما كانت هذه العقوبة غير مطبقة منذ أكثر من 3 عقود.

وأفادت صحيفة “غلوبال نيو لايت أوف ميانمار”، اليوم الاثنين، أن الأشخاص الأربعة أدينوا بتهمة ارتكاب “أعمال إرهابية وحشية وغير إنسانية”.

واستنادا إلى الصحيفة الرسمية، اتبعت عمليات الإعدام هذه “إجراءات السجن”، من دون أن تتحدد ظروفها أو تاريخ تنفيذها.

ومنذ الانقلاب العسكري في فبراير 2021، حكمت ميانمار بالإعدام على عشرات المعارضين للمجلس العسكري، لكن لم يكن قد نفذ منها أي حكم حتى الآن.

وفي نوفمبر، قبض على فيو زيا ثاو، النائب السابق في “الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية”، حزب أونغ سان سو تشي، وحكم عليه بالإعدام في يناير لانتهاكه قانون مكافحة الإرهاب.

وسجن رائد موسيقى الهيب هوب في بورما الذي كان ينتقد بكلام أعماله الجيش مطلع الألفية، في 2008 بتهمة الانتماء إلى منظمة غير قانونية وحيازة عملات أجنبية.

وانتخب نائبا في انتخابات 2015 خلال المرحلة الانتقالية التي بوشرت بين الحكم العسكري وحكومة مدنية.

وكان المجلس الحاكم يتهمه بتدبير هجمات عدة ضد النظام ولا سيما هجوم على قطار قتل فيه خمسة من عناصر الشرطة في أغسطس الماضي في رانغون.

أما الناشط الديموقراطي البارز، كياو مين يو، المعروف باسم “جيمي”، فهو كاتب ومعارض كبير للجيش واشتهر بدوره في التمرد الطلابي في العام 1988 ضد المجلس العسكري في تلك الفترة. وأوقف في أكتوبر وحكم عليه في يناير.

والسجينان الآخران اللذان أعدما متهمان بقتل امرأة اشتبها بها في أنها تعمل مخبرة لدى المجلس العسكري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad