الموقعتحقيقات وتقارير

من عسكرى وسياسى لرئيس البرلمان .. ” الموقع ” ينشر رحلة حياة “البغدادى” فى الحياة النيابية

 

كتبت – سمر المغربى

“بدأت الثورة في ليلة 22-23 يوليو سنة 1952م، ولم يكن يخطر ببالي أو ذهني أن أدون حوادثها اليومية وأسجل أحداثها. بيد أني في نهاية عام 1953م أحسست أن هناك خطرًا يهدد مسيرة تلك الثورة واتجاهاتها المرتقبة. ذلك أن بوادر خلاف أو بالأحرى صراع عنيف بدأ يظهر ويتحرك بين اللواء أ.ح محمد نجيب وبين أعضاء مجلس قيادة الثورة، ورأيت أن أسجل تلك الأحداث والأخطار التي تهدد ثورتنا وحتى لا تضيع الحقيقة عندما نفارق الحياة”، هذا ما قاله البغدادى فى مذكراته .

عبد اللطيف البغدادي (20 سبتمبر 1917 – 8 يناير 1999), عسكري وسياسي مصري، شغل منصب وزير الحربية في الفترة (1953 – 1954)، ومن أعضاء تنظيم الضباط الأحرار ومجلس قيادة ثورة يوليو 1952، وكان أول ضابط طيار مصري ألقى قنابل على تل أبيب، حصل على وسام النجمة العسكرية مرتين خلال حرب فلسطين، وهو قائد أول تنظيم سرى في سلاح الطيران. في عام 1948 تم تعيينه قائداً لمحطة طيران غرب القاهرة.

في 22 يوليو 1957 انتخب “البغدادي” رئيسًا لأول مجلس نيابي بعد قيام الثورة، وذلك بناءً على الاتفاق الذي تم بين أعضاء مجلس قيادتها، أثناء مناقشة مشروع الدستور، حيث اتفقوا على أن يقوم بترشيح نفسه لرئاسة البرلمان عندما يتم انعقاده، وهو ما رحب به “البغدادي”.

ويعتبر عبد اللطيف البغدادى رئيس أول مجلس نيابي بعد ثورة 23 يوليو عن أحلامه، في ظل برلمان جديد تحكمه إرادة الشعب، على عكس البرلمانات السابقة التي كان يسيطر عليها الأعيان وأصحاب المال والسطوة.

وقال فى مذطراته “كنت أعتقد أن فترة رئاستي للمجلس ستستمر طوال قيامه على مدى خمس سنوات، تتيح إقامة حياة نيابية سليمة، وظل هذا الأمل يراودني بعد أن تم انتخابي من أول يوم انعقاد، وحتى حل المجلس في فبراير 1958 بعد قيام الوحدة بين سوريا ومصر”.

نرشح لك

مع ذكرى ثورة 23 يوليو .. الموقع يروى تفاصيل برلمان الثورة وانتخاب السادات  كأول وكيل له

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad