اقتصاد

منظمو الرحلات يشيدون بدمج منتج السياحة الثقافية بمنتج الشاطئية

عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، خلال زيارته القصيرة للعاصمة البريطانية لندن، عدداً من اللقاءات المهنية مع رؤساء عدد من كبرى منظمي الرحلات وشركات الطيران المتعاملة مع المقصد السياحى المصرى، والتى تستهدف شرائح متنوعة من السائحين، وتقوم بتنظيم رحلات سياحية إلى مختلف المقاصد السياحية المصرية الشاطئية والثقافية، من بينها Abercrombie and Kent ، وEasyJet ، وLove holidays ، و  TUI، و SAGA keep doing .

وحضر هذه اللقاءات يمنى البحار مساعد وزير السياحة والآثار للشئون الفنية، ومحمد محسن المُلحق السياحي بالمكتب السياحي المصري في لندن والمُشرف الإداري والمالي على المكاتب السياحية بكل من فرنسا والصين ودول الإشراف التابعة لها.

وخلال هذه اللقاءات، تم مناقشة عدد من المقترحات للترويج للمقصد السياحي المصري بصورة أكبر داخل السوق البريطاني بما يساهم في دفع المزيد من الحركة السياحية الوافدة منه إلى مصر، خاصة في ظل زيادة الطلب من السوق البريطاني على زيارة المقاصد السياحية المصرية المختلفة ولاسيما الثقافية والتي شهدت طلباً متزايداً عليها بعد احتفاليتي موكب الموميات الملكية والاقصر طريق الكباش اللتين خلقتا تشويقا وشغفا للتعرف على الحضارة المصرية والمعالم الأثرية بمصر.

وقد أشاد منظمو الرحلات بالمنتج السياحي الجديد الذي تتبناه مصر والذي يجمع بين منتج السياحة الثقافية ومنتج السياحة الشاطئية من خلال ربط مدن وادي النيل بالمدن السياحية الساحلية.

كما أشادوا بالاجراءات الاحترازية التى تطبقها مصر بكل جدية وحزم منذ استئناف حركة السياحة الوافدة إليها في يوليو ٢٠٢٠، وبكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال التي يلقاها السائحين خلال زيارتهم لمصر، وبعودتهم سعداء إلى بلادهم بعد قضاء أجازاتهم بها، مثمنين على الاجراءات التى اتخذتها مصر للتعامل مع السائحين الذين حالت ظروف الطيران دون عودتهم الى بلادهم، معربين عن تقديرهم للموقف المصرى الذى يثبت أن الدولة المصرية تحترم جميع السائحين الوافدين إليها وتحرص دائما على تقديم أفضل الخدمات وكافة سبل الرعاية والراحة لهم.

وخلال هذه اللقاءات تحدث الوزير عن اهتمام الوزارة بالسياحة المستدامة والعمل على تحويل القطاع السياحي في مصر إلى قطاع صديق للبيئة، لافتا إلى أنه يتم حاليا العمل على تحويل مدينة شرم الشيخ إلى مدينة خضراء كخطوة أولى نحو الاتجاه إلى تحويل القطاع السياحي بأكمله نحو الأخضر .

وأضاف أنه جاري العمل على رفع كفاءة سرعة الإنترنت بجميع الفنادق بكافة انواعها على مستوي الجمهورية.

كما تهتم الوزارة بمنظومة التدريب وتطوير قدرات ومهارات العنصر البشري بالقطاع، وكذلك تطوير جودة الخدمات المقدمة بالمقصد السياحي المصري.

كما قام السيد الوزير  بإطلاعهم على ما تقوم به الدولة لرفع كفاءة البنية التحتية السياحية من خلال إنشاء شبكة من الطرق والكباري والمطارات وقطارات سريعة لربط المحافظات السياحية بعضها ببعض، مستعرضا جهود الوزارة لتعظيم الاستفادة من الوسائل التكنولوجية الحديثة في قطاع السياحة والآثار، وأن هناك خطة متكاملة تقوم بها الوزارة في هذا الشأن لتقديم الخدمات للسائحين والتي منها العمل على إطلاق بعض المواقع الإلكترونية الترويجية والخدمية، وكذلك إطلاق تطبيق إلكتروني على الهواتف المحمولة “موبايل ابليكيشن” للترويج السياحي لمصر محلياً ودولياً، وكذلك إطلاق منظومة لحجر تذاكر دخول المتاحف والمواقع الأثرية إلكترونياً.

وتحدث الوزير أيضا عن الفنادق العائمة والرحلات النيلية  “Nile Cruises”  بين محافظتي الأقصر وأسوان والتي يستطيع السائح خلالها الاستمتاع بنهر النيل الخالد وأجوائه الساحرة بالإضافة إلى التعرف على الحضارة المصرية العريقة من خلال زيارته للمواقع السياحية والأثرية بصعيد مصر .

كما أشار إلى أنه تم افتتاح متحف للآثار بكل من مدينتي شرم الشيخ والغردقة، حيث يستطيع السائح خلال زيارته لمدينتي الغردقة وشرم الشيخ الاستمتاع بالشواطئ المشمسة والمياه الصافية والطبيعة الخلابة والحياة البحرية الثرية بالشعاب المرجانية والأسماك الملونة بالإضافة إلى مشاهدة الآثار المصرية والتعرف على الحضارة المصرية العريقة من خلال زيارته لهذه المتاحف.

كما تناولت هذه اللقاءات الجهود التي تبذلها الدولة المصرية لجذب مزيد من الحركة السياحية الوافدة إلى مصر والتي من بينها استمرار تطبيق التخفيض على رسوم الهبوط والإيواء والخدمات الأرضية المقدمة في المطارات المصرية في المحافظات السياحية حتى 31 أكتوبر 2022، هذا بالإضافة إلى استمرار مد العمل ببرنامج تحفيز الطيران حتى 31 أكتوبر 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad