أخبارالموقع

مكاسب كبيرة لزيارة أمين عام منظمة السياحة العالمية لمصر..تعرف على التفاصيل

حققت زيارة الامين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشيفيلي لمصر العديد من النتائج الإيجابية كما حملت دلالات قوية على اهمية مصر كمقصد سياحى عالمى وتمتعها بالامان فى وقت تعانى فيه مقاصد سياحية منافسة من انتشار لفيروس كورونا

وجاءت أبرز نتائج ومكاسب زيارة أمين عام لمنظمة السياحة العالمية لمصر:

– تعزيز الدعم المستمر الذي تقدمه منظمة السياحة العالمية لقطاع السياحة المصرية دوليًا وإقليميًا

– التعرف على محاور الاستراتيجية التي تنتهجها مصر لاستئناف الحركة السياحية وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية التي وضعتها وزارة السياحة والآثار بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية، وذلك بهدف تحقيق التوازن بين عودة ازدهار السياحة في مصر، وضمان سلامة وصحة السائحين، والعاملين في قطاع السياحة.

– التعرف على الإجراءات التي قامت بها الدولة لدعم قطاع السياحة، سواء على المستوى الهيكلي من خلال دمج وزارتي السياحة والآثار، أو على مستوى المشروعات والمقاصد السياحية التي تمت أو تلك المستهدفة، مثل مدينتي الجلالة والعلمين الجديدة، ومدينة الثقافة والفنون بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكذا المتحف المصري الكبير والمتحف القومي للحضارة المصرية ومشروع التجلي الأعظم في سيناء.

– الإشادة بالجهود المصرية المبذولة للعودة التدريجية لاستقبال السياحة الأجنبية، وكذا بالدعم غير المسبوق الذي تقدمه الدولة المصرية لقطاع السياحة باعتباره إحدى الدعائم الحيوية للاقتصاد المصري، والذي ظهر جليًا في تعاملها خلال أزمة جائحة كورونا، والتي شهدت تقديم الحكومة لعدد من المنح والحوافز والتيسيرات الداعمة للمستثمرين في قطاع السياحة للتعامل مع تداعيات الجائحة.

– تطلع منظمة السياحة العالمية لتعزيز التعاون مع مصر، وذلك للاستفادة من النموذج الذي تقدمه في تطوير منظومة السياحة من خلال الإصلاح المؤسسي على مستوى كافة القطاعات، حيث تنفرد مصر على مستوى العالم بدمج وزارتي السياحة والآثار في كيان مؤسسي موحد، بالإضافة إلى مساعدتها على ضمان الاستغلال الأمثل للمقاصد السياحية المتنوعة التي تذخر بها وزيادة مستوى تنافسيتها.

– التعرف على آخر المشروعات السياحية البارزة على الساحة المصرية، بما فيها المقاصد السياحية بالمجتمعات العمرانية الجديدة، إلى جانب المتاحف المختلفة، وكذا تطوير القاهرة التاريخية، وهي المشروعات التي ستساعد على إعادة صياغة الخريطة السياحية في مصر من خلال الترويج الأمثل للتراث الثقافي والتاريخي المصري

– إطلاع أمين عام منظمة السياحة العالمية على عدد من تلك المشروعات العملاقة التي تتم وفق أرقى المعايير الإنشائية السياحية، مما يرسخ مكانة مصر على خريطة السياحة العالمية، أخذاً في الاعتبار المستجدات الإيجابية للوضع الصحي في مصر في ظل مؤشرات التعافي من جائحة كورونا والانخفاض المستمر في أعداد الإصابات اليومية.

– التأكيد على أهمية ومكانة مصر كمقصد سياحى عالمى،والتى استطاعت فتح السياحة الدولية وفق اجراءات مشدده

– استقبلت مدينتى الغردقة وشرم الشيخ أكثر من 100 ألف سائح خلال شهر ونصف دون تسجيل إصابة واحدة بين السياح.

– التعرف عن قرب على الإجراءات الاحترازية داخل الفنادق المصرية والمطارات والمتاحف ومراكز الغوص، وكيف يتم معاملة السائح منذ وصوله أرض مصر وحتى مغادرته بعد قضاء رحلة ممتعة.

– إعجاب وفد منظمة السياحة العالمية بما شاهده على الأراضي المصرية

– وجه الامين العام رسائل ايجابية للعالم عن مصر نقلتها وسائل الاعلام الاجنبية فى دعاية مجانية للسياحة المصرية.

– توجيه أمين عام منظمة السياحة العالمية الدعوة لكل شعوب العالم لزيارة مصر والاستمتاع بالمدن السياحية الشاطئية المختلفة بها لما تمتلكه من شواطئ خلابة، وشمس دافئة.

– أشار الأمين العام للمنظمة إلى أنه مع استئئناف برامج السياحة الثقافية بداية من مطلع شهر سبتمبر سيتمكن كثير من السائحين من الاستماع أيضا بمشاهدة الآثار المصرية والتعرف على الحضارة المصرية العريقة

– كما أشاد بالاجراءات الاحترازية والوقائية التى اتخذتها مصر وبخاصة وزارتي السياحة والآثار والصحة والسكان لما بذلوه من جهد كبير لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد، وبجدية التدابير الاحترازية وضوابط السلامة الصحية التي اتخذتها الحكومة المصرية لاستئناف الحركة السياحة الي مصر، كما أثنى على التزام الفنادق بتطبيق هذه الإجراءات بصورة سليمة.

– الإشادة بالتدابير والاجراءات الإحترازية المطبقة بمطار الغردقة الدولي وفقا لضوابط السلامة الصحية المعتمدة، في ظل استئناف مصر للحركة السياحة الوافدة اليها اعتبارا من الأول من يوليو 2020.

– الإشادة بامكانيات مستشفى الغردقة حيث شاهدا الإمكانيات والتجهيزات الطبية بها من أجهزة للتنفس الصناعي وأسره وغيرها من الإمكانات الطبية، بالإضافة إلى غرف العناية المركزة الموجودة بها.

– الإشادة بمراكز الغوص بالمدينة لمتابعة تنفيذ ضوابط السلامة الصحية التي أقرتها الوزارة حيث أن رياضة الغوص هي أحد الرياضات والأنشطة المفضلة لدي السائحين.

 

– الإشادة بالاجراءت المتبعة منذ دخول السائح الي مركز الغوص وكتابة بياناته باستخدام اقلام أحادية الاستخدام، ثم التوجه لطلب أدوات الغوص التى يتم تعقيمها قبل اعطائها للسائح وبعد استخدامه لها.

– الإشادة بالإجراءات الوقائية التي تتبعها الفنادق منذ الدخول من باب الفنادق وإجراءات تطهير الأمتعة وقياس درجات حرارة الضيوف وتطهير اليدين، ومنطقة الاستقبال والبهو وإجراءات التسكين ومنطقة المطاعم والمطابخ والبرجولات وحمامات السباحة، والممرات الداخلية والممشى الخارجي ومنطقة الشاطئ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad