محافظات

“مفيش حاجة اسمها كورونا”.. إجابات صادمة للمواطنين عن كوفيد19 بالغربية

كتب – عاصم هشام

برغم من صعوبة الوضع في جائحة فيروس كورونا، والتي اجتاحت العالم أجمع، وبعض الدول أعلنت عن خروج الوضع لديها عن السيطرة، ونحن علي أعتاب موجة ثالثة، وفي ظل ما تفعله الدولة المصرية، من إجراءات احترازية منذ بداية انتشار الفيروس، والمناشدات المستمرة من الدولة للمواطنين، عبر جميع، وسائل التواصل، والجدير بالذكر بأن مجلس الوزراء اتخذ من قريب حزمة قرارات من شأنها، التقليل من عدد الإصابات، وتوعية المواطنين، وفرض الحظر علي بعض النشاطات، للعبور بسلام، خصوصاً مع توفير لقاح ضد فيروس كورونا، وبدأت عملية التلقيح بالفعل للمواطنين، إلا أن أكثر المواطنين المصريين، يتخذون من المثل الشعبي، ” المصري ياكل الزلط” ، قائلين لا كورونا ولا مكرونة، إحنا مش بيفرق معانا،.

“الموقع” استمع في جولة ميدانية، داخل محافظة الغربية، لأراء المواطنين في انتشار فيروس كورونا، وكيف يتعاملون معه.

عبد الحميد يقول “مفيش حاجة اسمها كورونا، أنا من رأي أنها وهم ولست مقتنع بها تماماً، ممكن يكون دور إنفلونزا عادي، ومن ثم يتطور إلى التهاب رئوي يؤدي إلى الوفاة، لأنني رأيت، أكثر من حالة من كبار السن، جالسون في بيوتهم، والمطهرات والمعقمات سلاحهم ولا يكادو يخرجون من المنزل، ومع ذلك أصيبوا، وتم تشخيصهم كورونا، وعلي العكس هناك من يخرج ويمارس حياته اليومية بشكل طبيعي، ولم يصيب بها، نعلم أن كل شيء بيد الله عز وجل، ولكن هناك شيء مبهم في هذا الأمر، ونسأل الله السلامة والعافية”.

أم محمد أحد الباعة في الأسواق، نقول “إن العمر واحد والرب واحد هنعمل إيه، معايا أيتام بربيهم، ولابد من الخروج والعمل، حتي استطيع ان أوفر بعض من النقود، لأولادي وانا بعمل اللي عليا، وبلبس كمامة وأحاول أحافظ علي قد ما اقدر والحافظ هو الله، وربنا يسترها، ويرفع عنا هذا الوباء، لأن من ساعة ظهور هذا الفيروس، والحال تبدل والبيع والشراء محدود ليس مثل السابق”.

وألتقطت منها ابتسام أطراف الحديث قائلة “لقد أصيبت بهذا الفيروس منذ فترة، وكنت في العزل المنزلي، الفيروس صعب جدا، أنا كنت تعبانة جدا، وبدأ معايا بصداع وتكسير في الجسم، والحمد لله، ربنا نجاني ومن بعد ما شفيت وانا أحافظ علي ارتداء الكمامه في الأماكن المزدحمة، وربنا ميكتبوش علي حد، ويرفع الوباء عننا يارب، وياريت الناس تلتزم بلبس الكمامه، لأن بشوف ناس كتير من غيرها وببقي خايفة عليهم، وأناشد الجميع بارتداء الكمامات، حتي تعود الحياة الي طبيعتها”.

ومن جانبه أكد دكتور محمود أبو اليزيد مدير العزل ورئيس العناية بمستشفى كفر الزيات، أن هناك مواطنين غير مقتنعين بوجود كورونا وللأسف منهم أطباء، مضيفا أن الالتهاب الفيروسي في الرئة، و النزلة الشعبية الحادة، أو التسمم في الجسم، من أعراض كوفيد 19 .

وكشف الطبيب أن الموجه الثالثة من كورونا شرسة جدا وتأتي بأعراض غريبة جداً، في شكل جلطات في المخ، والقلب ، أو نزلة شعبية حادة، مع فقدان في حاسة الشم والتذوق، أوالتهاب رئوي حاد، ومع المضاعفات، كما تسبب ضيق شرايين في التنفس مع كحه مصاحبة ببلغم ، وتؤدي الي نقص في نسبة الأكسجين في الجسم، مما يؤدي إلى الوفاة، من الأفضل عند ظهور أي عرض التوجه إلى أقرب مستشفى أو إلي الطبيب المعالج لسرعة التشخيص، والسيطرة عليه في البداية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad