اقتصادالموقع

«معلومات الوزراء»: تراجع أسعار السلع والتضخم العالمي خلال 2023

كتب- أحمد عادل

استعرض مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بـ مجلس الوزراء، معدلات التضخم خلال عام 2023، موضحا أن نتيجة صدمتي جائحة كوفيد – 19 والأزمة الروسية الأوكرانية، بلغ التضخم حول العالم في عام 2022 أعلى مستوياته منذ عدة عقود، متجاوزا مستهدفات البنوك المركزية، فقد بلغ معدل التضخم العالمي %8.7.

وأفاد معلومات الوزراء خلال عدد جديد من إصدارة آفاق الاقتصاد العالمي خلال عام 2024، بأنه مع مواصلة التشديد النقدي تمت استعادة التوازن تدريجيا بين الطلب الكلي والناتج، وانحسار اضطرابات سلاسل الإمداد وتراجع أسعار السلع الأولية تراجع التضخم العالمي إلى 6.9% عام 2023.

وتابع: يواصل التضخم الكلي انخفاضه رغم أن ضغوط الأسعار الأساسية التي يرصدها التضخم الأساسي لا تزال مرتفعة، ومن المتوقع أن تعود معدلات التضخم إلى مستوى أقرب إلى مستهدفات البنوك المركزية في عام 2024، فمن المتوقع أن يصل التضخم العالمي إلى 5.8%.

الجدير بالذكر أن، كشف مركز المعلومات في مجلس الوزراء، أحدث توقعات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، والتي أشارت إلى أن الاقتصاد العالمي الذي أثبت مرونته بشكل فاق التوقعات خلال عام 2023، سيشهد تعثرًا كبيرًا بحلول عام 2024، في ظل استمرار ارتفاع معدلات التضخم وأسعار الفائدة، وضعف نمو التجارة فضلا عن تراجع ثقة الشركات والمستهلكين.

كما لفت إلى أن المنظمة تقدر أن النمو العالمي سيتباطأ إلى 2.7% في 2024 انخفاضًا من نسبة 2.9% المتوقعة لعام 2023، وهو ما سيمثل أبطأ نمو عالمي منذ عام 2020. ومع ذلك، فقد أكدت المنظمة أنه سيتم تجنب الركود الاقتصادي إلى حد ما في جميع أنحاء العالم.

وأوضحت المنظمة أن التباطؤ العالمي المتوقع يرجع إلى تراجع اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية عام 2024، والذي سينمو بنسبة 1.5% فقط بدلا من 2.4% في عام 2023، حيث ستؤدي سياسة التشديد النقدي المتبعة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (Federal Reserve) إلى زيادة تكلفة الاقتراض بالنسبة للمستهلكين والشركات. ومن ثم إلى تقييد النمو.

من المرجح كذلك أن تسهم منطقة اليورو في ذلك التباطؤ العالمي، لا سيما بعد أن تضررت من ارتفاع أسعار الفائدة المستمر والقفزة الهائلة التي طرأت على أسعار الطاقة في أعقاب الأزمة الروسية الأوكرانية. وعليه تقدر المنظمة نمو منطقة اليورو بمعدل ضعيف يبلغ نحو 0.9% في عام 2024، ولكنه لا يزال يمثل تحسنا مقارنة بالنمو المتوقع بنسبة 0.6% لعام 2023.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى