الموقعخارجي

مصر تحذر إثيوبيا من زيادة التوتر: المفاوضات لا يمكن أن تكون لا نهائية

قال وزير الخارجية، سامح شكري، إن استمرار رفض إثيوبيا لأي اتفاقات ملزمة بشأن سد النهضة، تحد للمجتمع الدولي.

وحذر “شكري”، عبر برنامج الحكاية، مساء الجمعة، على قناة “إم بي سي مصر: إثيوبيا من أن تصرفاتها في إطار قضية سد النهضة الكبير قد تؤدي إلى مزيد من التوتر.

وأضاف: “آخر الأحداث مرتبطة بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن الدولي وهو إنجاز كبير آت بعد جهد كبير ليصدر البيان الرئاسي بقيمته المعنوية والمادية للتأثير على المواقف”.

وكشف وزير الخارجية، عن وجود اتصالات تتم مع مسؤولي الرئاسة الكونغولية في طرح الرؤية لاستئناف المفاوضات وهناك وفد من الكونغو زار مصر وأبدي عددا من الأفكار وفي انتظار دراستها للرد.

وتابع: مصر على استعداد دائم للانخراط في المفاوضات، والهدف هو اتفاق قانوني ملزم ويتم خلال فترة وجيزة، كما ذكر في بيان المجلس وأن يكون هناك إطار معزز من المراقبين لتقديم الحلول والمقترحات.

وعن تصريحات المسؤولين الإثيوبيين، برفض التوقيع على أي اتفاق ملزم بخصوص سد النهضة، قال شكري: “إنه حديث للاستهلاك المحلي ومواجهة الأوضاع الداخلية وتحد للمجتمع الدولي ويبرهن على وجود المرونة لدى مصر كدولة ذات مسؤولية وتلقي الظلال على تصرفات الحكومة الإثيوبية”

وبين قائلا: “مصر لا تضع شروطا مسبقة للانخراط في التفاوض وكانت تؤكد أنها على أتم الاستعداد وحسن النية ولكن بعد فترة طويلة في المفاوضات لنا رؤية واضحة أن المفاوضات لا يمكن أن تكون لا نهائية ونضع ثقتنا في الرئيس الكونغولي في استئناف المفاوضات وأن نبرم اتفاق محدد”.

وواصل: “وإذا كانت لدى الجانب الإثيوبي الرغبة في التوصل إلى اتفاق فنحن جاهزين تماما وإذا استمر على هذا التعنت فلا يؤشر إلى وضع مريح وينبئ بمزيد من التوتر على المستوى الإقليمي”.

وأنم قائلا: “أكدت في العديد من المرات أن الأمر مرتبط بالحفاظ على احتياجات مصر المائية وشاهدنا في الملء الأول والملء الثاني حتى لو كان وصل للحجم المقرر فإن مصر تتخذ من الإجراءات التي تؤمن احتياجاتها وتستطيع الاستمرار في توفير الحماية المطلوبة لاحتياجاتها بطرق مختلفة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad