أخبارأهل الشرالموقع

مصدر: “هيومن رايتس” تستقي معلوماتها من المتآمرين على الدولة المصرية

أكد مصدر مطلع، اليوم الإثنين، أن منظمة هيومان رايتس ووتش، تستقي معلوماتها من المتآمرين على الدولة المصرية.

وكشف عن تلقي تلك المنظمة تمويلات جديدة من التنظيم الدولي لجماعة الإخوان الإرهابية، من أجل تقديم تقارير مفبركة عن مصر لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وبدأ مجلس حقوق الإنسان، اليوم الإثنين، دورته الـ 46، في جنيف، عبر الإنترنت، لمناقشة أوضاع حقوق الإنسان في العالم.

تحريض ممنهج

وتشرع منظمة هيومان رايتس ووتش، في حملة ممنهجة ضد مصر عبر وضع تقارير مزيفة عن أوضاع حقوق الإنسان في البلاد، مدفوعة من تنظيم الإخوان الإرهابي، الذي يتخذ من هذه المنظمة وسيلة لتشويه صورة مصر في الخارج؛ من خلال نشر تقارير غير حقيقية حول ملف حقوق الإنسان بعد أن فشلت محاولتها خلال الفترة الماضية من تحقيق أهدافها.

فبركة “الاختفاء القسري”

وكانت قد كشفت مصادر مطلعة، عن تحالف جديد بين جماعة الإخوان الإرهابية ومنظمة هيومان رايتس ووتش، بهدف التأثير على الأمن والاستقرار في مصر، خصوصا في ظل النجاحات الكبيرة التي حققها الاقتصاد المصري خلال السنوات الأخيرة.

وكشف مصدر، اليوم الإثنين، عن إعداد “هيومان رايتس ووتش”، تقارير تتضمن فبركة معلومات عن “الاختفاء القسري”، بغية ضغط وزراء خارجية الدول الأعضاء على الحكومة المصرية للإفراج عن أموال الإخوان المتحفظ عليها.

تقارير مسمومة

ودأبت منظمة هيومان رايتس، “المشبوهة”، على إصدار تقارير مسمومة ضد الدولة المصرية والمؤسسات الوطنية الأمنية والقضائية والاقتصادية، مليئة بالأخطاء والسلبيات والمعلومات المفبركة.

وأوضح المصدر نفسه، أن الجميع أصبح يعرف هويتها، ويدرك أنها منظمة ممولة ومسيسة تستهدف تشويه صورة مصر أمام العالم، مطالبًا المجتمع الدولي بأن يتحرك ويتخذ موقفًا حاسمًا وواضحًا تجاه هذه المنظمة الإرهابية.

عدم مهنية

وأشار مصدر آخر، أن المنظمة تستمر في سقوطها في بئر عدم المهنية، وتُصر بشكل صارخ على التخلي عن حيادها تجاه الشأن المصري، موضحًا أن تلك المنظمات الإرهابية تلعب دورًا غير مفهوم في التحريض على مؤسسات الدولة المصرية العريقة والوطنية.

ولفت إلى أن هذه المنظمات الإرهابية المأجورة تعتمد دائمًا في بياناتها على معلومات مغلوطة وتقارير إعلامية لا تمت للواقع وبصلة وجميعها مفبركة وغير صحيحة بشكل صارخ وفج يُثير اشمئزاز الجميع؛ علاوة على أنها تخالف آليات الرصد والتوثيق المتعارف عليه.

تشويه متعمد

وأوضح أن موقف منظمة “هيومن رايتس” من مصر معروف، ويقوم على التشويه المتعمد دون الاستناد لمعلومات دقيقة، لافتًا إلى أنها تُعارض مصالحها مع مصر، فهي تلجأ إلى التشكيك في الحقوق والحريات في مصر، غير أن الواقع يقول غير ذلك.

اغتيال معنوي

من جانبه، قال منير أديب، الباحث في شؤون الحركات المتطرفة والإرهاب الدولي، إن مصر شهدت كل مراحل العنف من الجماعات المتطرفة.

وأضاف “أديب”، أن تنظيم الإخوان الإرهابي بات غير قادر على التغيير في مصر، لذلك يلجأ إلى الاغتيال المعنوي للدولة من الخارج.

وأوضح، في حواره مع الإعلامي يوسف الحسيني، ببرنامج “التاسعة” الذى يذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن جماعة الإخوان الإرهابية تمارس دور الانتقام وتحاول اغتيال الدولة المصرية أو ما تسمى بـ”التصفية المعنوية”.

ولفت منير أديب، الباحث في شئون الحركات المتطرفة والإرهاب الدولي، إلى أن تنظيم الإخوان يدار حاليا من لندن، لكنهم فقدوا تماما أي فكرة لها علاقة بالتغيير في مصر، وكذلك أي أمل للالتحام بالمجتمع المصري الذى لفظ الجماعة نهائيا بسبب سياساتها الإرهابية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad