الموقعتحقيقات وتقارير

مستشار التطوير المؤسسي لـ “الموقع”: مؤتمر “المبادرون” يتميز بانطلاقة جديدة لمناقشة قضايا ذوي الهمم وكيفية حلها

– “كورونا” غيرت مجرى العالم والتحول التكنولوجي سهل إمكانية دمج “ذوي الهمم” في سوق العمل

كتبت – منار إبراهيم

قالت مهيرة حسين، مستشار التطوير المؤسسي للمؤسسات والشركات، إن الإعاقة قضية هامة من قضايا المجتمع المصري لأنها تمس ملايين الأسر المصرية، لذلك يجب على جميع الجهات المعنية توفير كافة سبل الإتاحة لهم سواء كانت إتاحة: بيئية، مجتمعية، تكنولوجية، القانونية لخدمة ذوي الإعاقة، وبذلك سيتم حل 80% من مشكلاتهم، أما 20% سيكون خاص بنوع الإعاقة وإمكانية علاجها.

وتضيف حسين: مؤتمر “المبادرون” يتميز بانطلاقة جديدة تبدأ من دائرة نقاش مشتركة مع كافة الجهات المعنية وتتمثل في: المجتمع المدني، القطاع الخاص والحكومي، والأفراد ذوي الإعاقات المختلفة، وذلك تحت شعار “لا شيء عنا.. بدوننا” لتبادل التحديات وكيفية حلها.

ولفتت “مستشار التطوير المؤسسي” لـ الموقع، أن جائحة “كورونا” غيرت مجرى الأحداث في العالم، منها إتاحة العمل من المنزل الأمر الذي يساعد على سهولة دمج ذوي الهمم في سوق العمل، خاصة لبعض الإعاقات التي تجد صعوبة في التحرك، فمن إيجابيات “كورونا” أنها ساعدت على التغيير التكنولوجي للعالم خلال عام ونصف الأمر الذي كان يستغرق عشرات السنوات ليحدث.

نرشح لك: مافيا الدواء.. ارتفاع أسعار الأدوية بين تكاليف الدعاية وهامش الربح.. الموقع يفتح الملف

وتضيف ” لذلك أدعو أصحاب الأعمال على دمج ذوي الهمم في سوق العمل، وهذا حقهم القانوني فكلنا قادرون باختلاف، وهم لديهم الكثير من القدرات الفائقة العلمية والعملية”.

وفي سياق متصل، أوضحت “مهيرة” أن الدائرة المستديرة للمؤتمر أسفرت عن عدة توصيات سيتم عرضها على دكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، وستعرض نتائجه وزيرة التضامن الاجتماعي نيفين القباج خلال المؤتمر المنطلق يوم 21 من الشهر الجاري.

واختتمت حديثها قائلة: المؤتمر المنعقد الثلاثاء القادم سيطلق “المبادرون” إلى العالم، لذلك أدعو كل شخص محب لوطنه وبلده المبادرة معنا ليكون “مبادرون” شعار مستمر معنا كل عام وليس مؤتمر ناقش القضايا وسعى لحلها فحسب.

جاء ذلك خلال اللقاء التشاوري برئاسة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، الذي عقد بهدف الإعداد لمؤتمر “المبادرون” المخطط انعقاده يوم الثلاثاء المقبل الموافق 21 ديسمبر 2021، برعاية وحضور دولة رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، بالشراكة مع ممثلين عن القطاع الخاص وقطاع البنوك والجمعيات الأهلية المتخصصة في شئون الأشخاص ذوي الإعاقة.

وشهد “اللقاء” تمثيل أكثر من 20 جهة من مختلف القطاعات المعنية ومن صانعي القرار في قضايا الإعاقة في مصر، لمناقشة الحواجز التي يواجهها الأشخاص ذوى الإعاقة وتشمل الحواجز القانونية والاجتماعية والمكانية والمعلوماتية والتكنولوجية وغيرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad