الموقعخارجي

مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ”الموقع”: مصر تمتلك خطوات لمحاصرة إثيوبيا.. وكلام أديس أبابا عن بيع مياه النيل “عبيط”

علق السفير جمال الدين بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، على الخطوات التي يمكن أن تتخذها مصر والسودان، بعد فشل اجتماعات “كينشاسا” في التوصل لاتفاق بين “مصر والسودان وإثيوبيا”، بشأن استئناف المفاوضات بينهم بخصوص سد النهضة.

“نفس طويل جدا”

وقال السفير جمال الدين بيومي، لـ“الموقع”: “هذه عملية نفس طويل جدا”، مؤكدا أن مصر لديها قدرة على عملية النفس الطويل في كل قضاياها.

وأضاف: “ما من أحد اختلف مع مصر إلا وعاد بعد أربعين سنة وسار وراءها.. حتى أمريكا عندما “زعلت” من جمال عبد الناصر واعترافه بالصين، اليوم الصين أكبر عميل للولايات المتحدة”.

“عِند البرابرة”

وتحدث عن موضوع إثيوبيا، قائلا: “يوجد تناطح ونوع من “عند البرابرة” وذلك منذ زمن”.

مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ”الموقع”: مصر تمتلك خطوات لمحاصرة إثيوبيا.. وكلام أديس أبابا عن بيع مياه النيل “عبيط”

وتابع قائلا:”في التاريخ يوجد موقف جميل، عندما حمى النجاشي ملك الحبشة مبعوثي الرسول صلى الله عليه وسلم، من الكفار عندما حاولوا يؤذوهم.. لكن ما بعد ذلك يفترض الكنيسة الإثيوبية تتبع الكنيسة المصرية، ولكنهم خرجوا عن طوعها في عز جمال عبد الناصر سنة 59.. ثانيا الكنيسة المصرية لديها دير في القدس اسمه “دير السلطان” وقلعة بحجم قلعة محمد علي في مصر، وكل الأديرة عندما يقدم إليها ضيوف بيتم استقبالهم، لكن منذ سنوات طويلة الرهبان الأحباش وضعوا يدهم على الدور الأرضي، وبيقولوا هذه الكنيسة تابعة لهم.. فهم سارقون جزء من الملكية المصرية، ولجأنا للقضاء في إسرائيل فحكم بطردهم.. لكن ليس لديك سلطة تنفذ تلك الأحكام”.

وقال:” يوجد دور مشبوه لإثيوبيا في تهجير يهود إفريقيا “يهود الفلاشا” إلى إسرائيل من 10 إلى 15 ألفا من هذه النوعية وتقريبا نصفهم إما مسلمين أو من غير دين، لكن تقريبا قالوا لهم “هتكلوا مهلبية في إسرائيل، – مازحا – “فالكل ركب الأوتوبيس وراحوا”.. والبشير الرئيس السوداني السابق كان ضالعا في هذه المؤامرة”.

مسألة التوربينات ووصول المياه

وواصل السفير جمال الدين بيومي، حديثه لـ“الموقع”:”إثيوبيا من زمان تريد أن تفعل مع مصر ما تفعله بشأن سد النهضة اليوم، ومصر لديها من طول النفس ما يكفل لها كسب هذه القضية.. لماذا؟ لأنه فنيا لست أرى شيئا يضيع حقوق مصر، هذه هضبة إثيوبية بتهبط علي.. مليارات من الأمتار المكعبة من المياه تعدت ألف مليار ونحن نريد 55 مليار.. ثانيا: إثيوبيا ليس لديها نظاما للري، فلو منعت عن مصر المياه لن تستطيع أن تعمل بها شيء.. ثالثا: إثيوبيا تريد عمل سد لتوليد الكهرباء “سد النهضة” لكن توليد الكهرباء بيكون بتمرير المياه من التوربينات، فلو لم يمررها من التوربين لن يكون هناك كهرباء، فرغم عنه سيفوت المياه”.

مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ”الموقع”: مصر تمتلك خطوات لمحاصرة إثيوبيا.. وكلام أديس أبابا عن بيع مياه النيل “عبيط”
سد النهضة الإثيوبيسد النهضة الإثيوبي

وتابع:”إثيوبيا تريد ملء السد بسرعة وبالتالي هذا سيعطل عندي فيضان من الفيضانات… أيضا سد النهضة عبارة عن توربينات تمر من خلالها المياه، فلو تعطلت تلك التوربينات وحب يعمل لها عمرة سيضطر يوقف المياه، فاقترحنا عليهم يكون في بوابتين من غير توربينات بهدف عندما نريد أن نمرر المياه لا يوجد ما يعطل المياه فرفضت إثيوبيا”.

اقتراح مصر لبناء سد النهضة

وقال:”اقترحنا على نبيل فهمي، عندما كان وزيرا للخارجية، أن نبني نحن سد النهضة، ولم يكن لديهم ممول ـ مثل المقاولين العرب يبنون الآن سد تنزانيا، نبني نحن سد النهضة في إثيوبيا، ونأخذ فلوسنا كهرباء لأن مصر صارت مركز تجارة الطاقة وغاز وبترول في المنطقة، فرفضوا أن تبني مصر السد.. “بتغلس عليك”..”.

ورأى السفير جمال الدين بيومي، أن لدى مصر “خطوات في يدها” منها  أن تحاصر إثيوبيا بقرارات من الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، أو تذهب لمجلس الأمن وتطلب فرض عقوبات بمقتضى المادة السابعة لأن إثيوبيا تهدد الأمن والسلم العالمي.

إثيوبيا تبيع المياه  !.. كلام فارغ

من ناحية أخرى قال مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ“الموقع”: “للأسف يوجد مصريين كتير دخلوا في موهبة التأليف ومش حلوة.. إن نفسهم نضرب السد لأن السد فيه عيب وهم عايزين يخبوا العيب فاحنا نضربه.. وهذا كلام غير معقول وتأليفات.. أيضا من يقول إن إسرائيل وراء هذا”.

وعن تصريحات وزير الخارجية الإثيوبي، مؤخرا ببيع مياه النيل وإمكانية توصيلها لإسرائيل، قال:” هذا كلام عبيط”  “إن كان اللي بيتكلم أهبل المستمع يكون عاقل” هل سمع أحد أن نهر الدنوب أو الراين في أوروبا بولندا تبيع المياه إلى ألمانيا أو المجر تبيع المياه لرومانيا؟!”، مشددا على أنه يوجد قانون دولي هو الذي يسري في تلك المسائل ولا أحتاج لمجهود لأقول إن هذا كلام فارغ”.

مساعد وزير الخارجية الأسبق لـ”الموقع”: مصر تمتلك خطوات لمحاصرة إثيوبيا.. وكلام أديس أبابا عن بيع مياه النيل “عبيط”

الإمارات وإسرائيل.. والسد

ولفت إلى “أن كثيرين يقولون بشيء ليس في مصلحة مصر، ويصنع أعداء، مثل من يقول إن الإمارات تمول السد.. في حين نحن كنا نريد أن نبني السد.. وإسرائيل، الجيل الذي حضر المباحثات مع أنور السادات، السادات قال لو أن إسرائيل تسير في مسيرة السلام وتجلو عن بحيرة طبرية في جنوب لبنان نعطيها مياه، والذي اعترض وقتها إثيوبيا، التي قالت “مياه النيل تكون لدول حوض النيل”.. فكيف إثيوبيا وإسرائيل يحيكان مؤامرة ضدك؟””.

وعن إمكانية تغير العلاقات بين إثيوبيا وإسرائيل اليوم، ضد مصر، قال:” كدبلوماسي لو أشك أن إسرائيل تلعب في هذا الموضوع أجيب سفير إسرائيل أمسح به سلالم وزارة الخارجية كلها، مفيش حاجة اسمها كدة.. حتى لو أمريكا”.

وقال:”ذات مرة دبلوماسي ألماني بيتكلم مع آخر مصري، قال إسرائيل لا نستطيع التكلم معها لأنها… واستدعيت بعدها سفير ألمانيا وقلت له لديك مستشار في وزارة الخارجية الألمانية قال كذا وكذا فهل هذه سياستكم؟ اعتذر و”الدبلوماسي ده خد على دماغه”، مشددا على أن لا توجد في العلاقات الدولية شيء اسمه أعرف أن جهة واقفة ضدي وأسكت.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad