الموقعتحقيقات وتقارير

مدينة الفضاء المصرية تستعد للتحليق.. ماهي مهمتها؟

مصر تتجه نحو الريادة في علوم الفضاء.. توطين التكنولوجيا وإطلاق كوكبة من الأقمار الصناعية

« الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية»: تعزز مكانة مصر كمركز إقليمي رائد في مجال علوم الفضاء

تقرير: محمود السوهاجي

تضع مصر استراتيجية وطنية طموحة لتطوير صناعة الفضاء، وتُسجل تقدمًا ملحوظًا في هذا المجال، وتأتي إقامة “مدينة الفضاء المصرية” في العاصمة الإدارية الجديدة كخطوة حاسمة لتعزيز مكانة مصر على خريطة علوم الفضاء، وتوطين هذه الصناعة الحيوية في البلاد.

تُقام المدينة الفضائية على مساحة 115 فدانًا، وتضم مرافق متكاملة لدعم مختلف الأنشطة الفضائية، تشمل المبنى الرئيسي لوكالة الفضاء المصرية مركز إداري يُشرف على جميع عمليات الوكالة، والمبنى الإداري، و يضم مكاتب ومرافق إدارية لدعم عمل الوكالة، وقاعة مؤتمرات، ولعقد الفعاليات والندوات المتعلقة بعلوم الفضاء.

كما تضم الفضاء المصرية مكتبة كبرى تضم مراجع ومصادر علمية غنية في مجال الفضاء ، ومبنى المراقبة والتحكم، ويُتيح التحكم والسيطرة على مختلف الأنظمة الفضائية، ومباني للفنيين والعاملين، حيث توفر بيئة عمل مناسبة للخبراء في مجال الفضاء، وكذلك مبنى وكالة الفضاء الإفريقية، ويُعزز التعاون الإفريقي في مجال علوم الفضاء، ومعامل متخصصة تشمل معمل النموذج الهندسي، ومعمل البيئة الفضائية، ومعمل اختبار الخلايا الشمسية الفضائية.
خطوة نحو المستقبل:

تُمثل مدينة الفضاء المصرية نقلة نوعية في مسيرة مصر نحو الريادة في مجال علوم الفضاء، وتُسهم في دعم برامج تطوير تطبيقات تكنولوجيا الفضاء في مختلف القطاعات، ومتابعة تنفيذ واعتماد المواصفات القياسية في مجال تصنيع المعدات الفضائية، والموافقة على مصادر تمويل برنامج الفضاء المصري، وتعزيز التعاون الدولي في مجال علوم الفضاء، وجذب الاستثمارات في هذا المجال الحيوي، وخلق فرص عمل جديدة للشباب المصري الموهوب.

مصر تُرسل رسالة للعالم:

من خلال إقامة مدينة الفضاء المصرية، تُؤكد مصر التزامها بتطوير صناعة الفضاء، وتُرسل رسالة للعالم بأنها لاعب رئيسي في هذا المجال الواعد، وأنها تمتلك الإمكانيات والخبرات اللازمة لتحقيق الريادة في علوم الفضاء على المستوى الدولي.

ومن جانبه، أعلن الدكتور شريف صدقي، الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، عن قرب انتهاء المرحلة الأولى من إنشاء مدينة الفضاء المصرية، والتي ستشهد افتتاحًا رئاسيًا قريبًا.

ويعد مبنى وكالة الفضاء الإفريقية أحد أهم الإنجازات التي تم إنجازها في إطار مشروع مدينة الفضاء المصرية، ليُمثل شمسًا ساطعة تُضيء سماء القارة الإفريقية في مجال علوم الفضاء.

مصر بوابة إفريقيا نحو الفضاء:

وأكد الدكتور شريف صدقي، الرئيس التنفيذي لوكالة الفضاء المصرية، على الأهمية الاستراتيجية لاستضافة مصر لمقر وكالة الفضاء الإفريقية، مُشيرًا إلى أن ذلك يُعزز مكانة مصر كمركز إقليمي رائد في مجال علوم الفضاء، ويُجسد دورها كبوابة إفريقيا نحو آفاق أوسع في هذا المجال الواعد.

مصر.. رائدة في نشر تكنولوجيا الفضاء:

بصفتها عضوًا مؤسسًا في الاتحاد الإفريقي، تُدرك مصر مسؤوليتها في النهوض بِعلوم الفضاء في القارة، وتُؤمن بأن وجود مقر وكالة الفضاء الإفريقية على أرضها يُمثل فرصة استثنائية لنشر المعرفة والخبرات في هذا المجال الحيوي.
تعزيز التعاون الإفريقي:

يُتيح وجود مقر وكالة الفضاء الإفريقية في مصر منصة مثالية لتعزيز التعاون بين الدول الإفريقية في مجال علوم الفضاء، وتبادل الخبرات، وتنفيذ المشاريع المشتركة، بما يُسهم في تحقيق التنمية المستدامة في جميع أنحاء القارة.

مصر تتطلع إلى مستقبل واعد:

مع اكتمال مبنى وكالة الفضاء الإفريقية، تتطلع مصر إلى مستقبل واعد في مجال علوم الفضاء، مُستندة إلى خبراتها المتراكمة وإمكانياتها المتقدمة، وعزيمة أبنائها الموهوبين، سعيًا لتحقيق الريادة الإفريقية والعالمية في هذا المجال المُهم.
استراتيجية طموحة لِتوطين تكنولوجيا الأقمار الصناعية:

تُؤكد وكالة الفضاء المصرية على عزمها توسيع نطاق توطين تكنولوجيا الأقمار الصناعية، وذلك تماشياً مع استراتيجيتها الوطنية الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة في مختلف المجالات.

كوكبة من الأقمار الصناعية تُعزز الريادة المصرية:

تُخطط مصر لإطلاق كوكبة من الأقمار الصناعية خلال الفترة القادمة، ممّا يُعزز دورها الريادي في مجال تكنولوجيا وعلوم الفضاء على مستوى إفريقيا.

مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية: إنجاز ضخم يُساهم في تحقيق الاكتفاء الذاتي:

يُعدّ مركز تجميع واختبار الأقمار الصناعية أحد أهمّ المشاريع الضخمة التي نفذتها وكالة الفضاء المصرية بمنحة من الصين، ويُمثل خطوة هامّة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال تصنيع الأقمار الصناعية.

مصر سات 2: شمسٌ مصرية تُضيء سماء الفضاء:

يُجسّد القمر الصناعي “مصر سات 2” إنجازًا هامًا لمصر، حيث تمّ تصميمه وإنتاجه بخبرات مصرية صينية، وتمّ إطلاقه بنجاح من قاعدة تيوتشان الصينية في ديسمبر الماضي.

من خلال هذه الإنجازات، تُثبت مصر ريادتها في مجال علوم الفضاء، وتُؤكد على التزامها بتطوير قدراتها الوطنية في هذا المجال الحيوي، بما يُسهم في تحقيق التنمية المستدامة وفتح آفاق جديدة للتعاون الدولي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى