تحقيقات وتقارير

مدير مشروع “2 كفاية”: الحموات هن المسيطرات في الريف

كتبت- منار إبراهيم

أكدت فايزة عبد الوهاب محمد، مدير مشروع” 2 كفاية” بجمعية المنصورة،المشاركة ضمن “حملة بالوعي مصر تتغير للأفضل” ببني سويف إن الهدف من الحملة توعية المرأة بأهمية تنظيم الأسرة، وأهمية المباعدة بين الحمل والأخر لمدة ثلاث سنوات على الأقل.

وأضافت عبد الوهاب أن الولادات المتقاربة تسبب عدة مخاطر على الأم والطفل ومنها: تعرض الطفل الوفاة أو الإجهاض للأم، ولادة أطفال ناقصي الوزن، تعرض المرأة للنزيف بعد الولادة والضعف العام وفقر الدم، كما أن النساء التي ينجبن 5 أطفال وأكثر أكثر عرضة للوفاة بسبب مضاعفات الحمل والولادة عن النساء التي ينجبن من أثنان لثلاثة أطفال.

وأضافت “من هذا المنطلق يتم توعيتها بفوائد المباعدة بين الولادات لها ولطفلها ومنها: تقلل من حالات التعرض للأنيميا والإرهاق الشديد، تعطي الأم فرصة لتوفير الرضاعة الطبيعية للطفل لمدة أطول، تزيد عدد السنوات لرعاية الطفل والاهتمام به، تساهم في تعزيز صحة الطفل البدنية ونموه العقلي والعاطفي.

وأستطردت مدير المشروع أنه من هنا يتم توعية المرأة بأهمية استخدام وسية تنظيم الأسرة خلال أربعين يوم من ولادتها، وتوجيهها للمركز الصحي التابع للحملة لاستشارة الطبيب في اختيار الوسيلة المناسبة، ونركز في الريف على توعية السيدات الأكبر سنًا لأن الحموات في الريف هن المسيطرات في أخذ قرار حمل زوجة الأبن.

واختتمت حديثها قائلة: لاحظنا استجابة المرأة لحملة “2 كفاية” والتي بدأت في الريف منذ 3 سنوات، حيث بلغت عدد التحويلات لوحدات تنظيم الأسرة إلى أكثر من 9 آلاف سيدة، فريق العمل لا يكل ولا يمل في زيادة وعي السيدات ويتم زيارة “طرق أبواب” للمرأة في بيتها 3 مرات سنويًا من قبل 13 مثقفة يتم توزيعها على حسب الخريطة لتستهدف كل منهن 825 سيدة للزيادة وعيها بأهمية تنظيم الأسرة وأنه لا خير في كثرة ضعيفة صحيًا وتعليميًا، وخاصة السيدات التي ليس لها مصدر دخل ثابت زوجها “أرزقي” توعيتها بأهمية عدم إنجاب أطفال ضعيفة صحيًا وتعليمًا وأخلاقيًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad