خارجي

«محلل سياسي»: اعتراف 3 دول أوروبية بفلسطين «خطوة تاريخية»

كتب- أحمد عادل

وصف المحلل السياسي الفلسطيني جهاد حرب اعتراف النرويج وأيرلندا وإسبانيا بالدولة الفلسطينية بأنه «خطوة تاريخية»، موضحا في مداخلة على قناة القاهرة الإخبارية، أن عددا آخر من الدول الأوروبية وعدت بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأكد حرب أن إقامة الدولة الفلسطينية يمر بمرحلة تاريخية جديدة، معتبرا الخطوة تعزز مساعي منظمة التحرير الفلسطينية على مدار السنوات الماضية، وأضاف «خلال عام 2007 و2008 كان هناك تفاوض مع إسرائيل على الاعتراف بالدولة الفلسطينية».

وأشار إلى أنه «في عام 2009 بدأ مشوار جديد للرئيس الفلسطيني بشكل رسمي لكسب الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية»، موضحا أن هذه الجهود تكللت بالنجاح في عام 2012، بعد رفع مكانة فلسطين في الأمم المتحدة من درجة «كيان» إلى دولة مراقبة .

وأرتفع عدد الدول المعترفة بالدولة الفلسطينية إلى 138 دولة بعد أيرلندا والنرويج وإسبانيا، واعتبر حرب أن «قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح اعتبار فلسطين مؤهلة لأن تكون دولة في المنظمة الدولية، بموافقة 22 دولة أورويبة، سيشجع قوى السلام على الذهاب إلى مفاوضات سياسية جادة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي».

ومن ناحية آخرى، أعلن بيدرو سانشيز رئيس الوزراء الإسباني، اعتراف بلاده بدولة فلسطين اعتبارا من 28 مايو، مؤكدا أن هذا الاعتراف ليس موجها ضد أحد، بل من أجل التعايش السلمي، وحتى لا يتحول القانون الدولى إلى قانون الغاب.

قال رئيس الحكومة الإسبانية، في كلمة امام البرلمان، إن رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو يواصل تدمير غزة، ويدعى بان الاعتراف بدولة فلسطينية في مصلحة حماس، مشددا على ان التهديدات الخارجية لم تتراجع لكن سنواجهها عبر الآليات الديموقراطية.

أعلن سيمون هاريس رئيس الوزراء الأيرلندي الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية، مؤكدا أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية هو الحل الوحيد للسلام، وإنهاء دائرة العنف.

وقال هاريس فى كلمة متلفزة، نثق بأن مزيدا من الدول ستنضم إلينا في هذه الخطوة، داعيا إلى وقف إطلاق النار في قطاع غزة وإدخال مزيد من المساعدات.

أعلن رئيس وزراء النرويج يوناس غار ستوره، اليوم الأربعاء، أن النرويج ستعترف بدولة فلسطينية اعتبارا من 28 من الشهر الجاري.

وقال رئيس الوزراء النرويجي، في تصريحات له اليوم، إنه يتعين علي أوسلو الإبقاء على البديل الوحيد الذي يوفر حلا سياسيا للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء وهو دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

وأشار ستوره، إلى أن النرويج تعتقد أن حل الدولتين يصب في صالح إسرائيل، لافتا إلى أن الاعتراف بـ فلسطين هو وسيلة لمساندة القوى المعتدلة التي فقدت تأثيرها في هذا الصراع الوحشي الطويل.

كما أوضح أن الاعتراف بدولة فلسطينية يرسل رسالة قوية إلى الدول الأخرى كي تحذو حذو النرويج وعدد من البلدان الأوروبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى