الموقعحوادث

محترقاً.. مصرع مريض بعد انفجار جهاز رعاية مركزة بمعهد ناصر

كتبت أميرة السمان

لم يكتمل الأسبوع على مسلسل الإهمال الطبي، الذي راح ضحيته مارينا صلاح والطفلة عتاب مصطفى، لقى مريض بمعهد ناصر مصرعه محترقاً بعد انفجار جهاز رعاية مركزة في شبرا، وتم نقل الجثة إلى مشرحة زينهم تحت تصرف النيابة العامة التي قررت انتداب الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية لبيان سبب الوفاة، وصرحت بالدفن.

وكلفت المباحث بسرعة تحرياتها حول الواقعة وملابساتها، كما قررت النيابة استدعاء أسرة المتوفى لسماع أقوالها حول الواقعة وملابساتها، والتحفظ على كاميرات المراقبة بالمستشفى تمهيدا لتفريغها لكشف ملابسات الواقعة.

البداية عندما تلقى مأمور قسم شرطة الساحل بلاغا من أسرة المريض «خيرالله أ .م .خ»، 49 عاما، تتهم إدارة مستشفى معهد ناصر، بالتسبب في وفاته محترقا داخل غرفة الرعاية المركزة بعد انفجار جهاز رعية المركزة.

وتابعوا أن المريض دخل الرعاية المركزة بعد وعكه صحية، وأثناء زيارته في غرفة الرعاية ابلغتهم إدارة المستشفى بأن حالته الصحية ساءت وتم نقله إلى مستشفى الساحل.

وأضافوا أنه بالذهاب إلى مستشفى الساحل وبالسؤال عليه أخبروهم بأنه في ثلاجة حفظ الموتى بالمستشفى، وبالتوجه لاستلام الجثة اكتشفوا أنها محترقة تماما، وأخطرهم المستشفى بأنهم استلموا الجثة في حالة سيئة جدا، وتوفي فور وصوله متأثرا بالحريق.

وأوضحوا أن جهاز رعاية مركزة بمعهد ناصر انفجر وأسفر عن الحروق المختلفة للمريض وتوفي متأثرا بإصابته.

ورفضت الأسرة استلام الجثمان وتوجهت للقسم وحررت محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة التي أصدرت قراراتها المتقدمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
Ad
Ad